سفيرتا أستراليا وكندا تزوران طرابلس للتوعية على العنف ضد المرأة
 
العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) منذ كانون الثاني/يناير من العام 2017 وبدعم من الحكومتين الكندية والأسترالية، قدّمت الهيئة الطبية الدولية (IMC)، بالشراكة مع "بلان إنترناشونال" (Plan International)، أكثر من 15,700 جلسة لتوفير المشورة حول العنف الجنساني إلى نساء ورجال وفتيات وفتيان مستضعفين. كما شارك 20,400 شخص إضافي في جلسات توعية على العنف الجنساني. 
 
في 28 تشرين الثاني/نوفمبر، زارت السفيرة الأسترالية المعيّنة في لبنان، ريبيكا غريندلاي، والسفيرة الكندية في لبنان، إيمانويل لامورو، مركزًا مجتمعيًّا في شمال لبنان، في إطار حملة الأيام الستة عشر من النشاط لمناهضة العنف الجنساني. والتقتا مستفيدات من المشروع كما شاركتا في أنشطة لإذكاء الوعي في المجتمع المحلي. 
 
العنف ضد النساء والفتيات منتشر ومستمر في مختلف أنحاء العالم ويشكِّل انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان. كما يترك أثرًا عميقًا ومدمِّرًا على النساء والفتيات ويقيِّد النمو الاقتصادي. 
 
يتّخذ العنف أشكالاً مختلفة، منها الجسدي والجنسي والعاطفي والإقتصادي. كما قد يقع داخل المنزل وخارجه ويتضمّن العنف المنزلي والأسري، والإعتداء الجنسي، والإستغلال الجنسي والإتجار، والممارسات الضارة، منها الزواج المبكر أو القسري وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث. 
 
أشارت السفيرة لامورو إلى أنّ انعدام المساواة بين الجنسين هو السبب الجذري وراء العنف ضد المرأة، قائلةً: "علينا أن نعمل مع كافة أعضاء المجتمع، بمن فيهم الرجال والفتيان، للقضاء على العنف ضد المرأة وتغيير الأعراف والمواقف والسلوكيات الاجتماعية التي تديم إنعدام المساواة وتصرف النظر عن قصص الضحايا".
 
أما السفيرة غريندلاي فاعتبرت أنّ "القضاء على العنف ضد المرأة يمثِّل أولوية بالنسبة إلى كندا وأستراليا على المستوى المحلي والدولي على حد سواء". "تفخر" كندا وأستراليا كلاهما بدعم الجهود الرامية إلى الحدّ من العنف ضد المرأة ودعم ضحاياه هنا في لبنان.  
 
 
 
 
 
 
AUSTRALIAN AND CANADIAN AMBASSADORS VISIT TRIPOLI TO RAISE AWARENESS ABOUT VIOLENCE AGAINST WOMEN
 
 ARAB NEWS -BEIRUTSince January 2017, with the support of the Canadian and Australian Governments, International Medical Corps (IMC), in partnership with Plan International, has provided over 15,700 gender-based violence counselling sessions to vulnerable women, men, girls and boys. An additional 20,400 individuals have attended gender based violence awareness raising sessions.
 
On 28 November, Ambassador-designate of Australia to Lebanon Rebekah Grindlay and Ambassador of Canada to Lebanon Emmanuelle Lamoureux visited a community centre in North Lebanon as part of the 16 Days of Activism Against Gender Based Violence Campaign. They met with beneficiaries and participated in community awareness raising activities.
 
Violence against women and girls is pervasive and persistent throughout the world and is a gross violation of human rights. It has a profound and devastating impact on women and girls and it constrains economic growth.
 
Violence takes multiple forms such as physical, sexual, emotional and economic abuse. It may occur in the home or outside of the home, and includes domestic and family violence, sexual assault, sexual exploitation and trafficking, and harmful practices such as early or forced marriage, and female genital mutilation.
 
Ambassador Lamoureux noted that gender inequality was the root cause of violence against women and said that “we must work with all members of society, including men and boys, to eliminate violence against women and transform the social norms, attitudes and behaviours that perpetuate inequality and dismiss the stories of victims”.
 
Ambassador Grindlay said that “ending violence against women is a priority for Canada and Australia both domestically and internationally”. Canada and Australia are both “proud” to support efforts to reduce violence against women and support victims of violence here in Lebanon