عروض موسيقية وسينمائية في قاعة إفريقيا بالشارقة
 
العرب نيوز ( مكتب - دبي )  الشارقة - احتفاءً بإعادة افتتاح قاعة إفريقيا ينظم معهد إفريقيا برنامجاً حافلاًبالفعاليات المتنوعة والتي تشمل عروضاً أدائية وموسيقية وفلمية يشارك في تقديمها نخبة من الفنانين والموسيقيين من مختلف الدول الإفريقية، وذلك في الفترة ما بين 25 و30 سبتمبر 2018. ويعد معهد إفريقيا الذي ترأسه الشيخة حور بنت سلطان القاسميمنصة عالمية التوجه لأبحاث العلوم الإنسانية والاجتماعية، والوثائق، والدراسة والتعليم حول إفريقيا، ويهدف إلى تدريب جيل جديد من المفكرين النقديين في دراسات الأفارقة والأفريقيين في الشتات.
 
هذا وتشهد فعاليات اليوم الأول عرض أداء لعازف الكمان التونسي زياد زواري،متبوعاً بعرض للموزع الموسيقي والمغني "يوسو ندور" بالتعاون مع أوركسترا "شرقيات" التي يقودها الموسيقار المصري "فتحي سلامة" الحائز على جائزة غرامي.ويعود "يوسو ندور" من جديد في 26 سبتمبر ليقدم عرضاً آخر بصحبة فرقته "لو سوبير لإيتوال دو داكار" (نجم داكار) والتي تشتهر بدمج الموسيقا الشعبية والتقليدية في غرب إفريقيا مع مزيج من الإيقاعات الإفريقية والكاريبية وإيقاعات البوب.ويعد ندور أحد أبرز رموز الموسيقا السنغالية، وقد حاز على جائزة غراميوأصدر ما يزيد عن 20 ألبوماً غنائياً منذ بداية مسيرته الفنية.
بينما تحيي فعاليات اليوم الثالث المغنية والمؤلفة المالية الحاصلة على جائزة غرامي "أومو سانغاري"، والتي تعكس موسيقاها طابعاً أفريقياً واضحاً رغم تأثرها بأنواع موسيقية متعددة مثل الروك والفانك والسول. وتستمر فعاليات برنامج الافتتاح بعرض أداء للموسيقار الإثيوبي "مولاتو أستاتكي"أحد أكثر الفنانين تأثيراً في أفريقيا والملقب بـ "أب الجاز الإثيوبي"، والذي ابتكردمجاً جديداً للأنواع الموسيقية وإيقاعات الموسيقا الإفريقية والأميركية والأوروبية.
كما يقدم البرنامج عرضاً لفيلم بعنوان "أوبرا العالم" للمخرج "مانثيا دياوارا" والذي تروي خلاله الأوبرا الساحلية الإفريقية "بنتو وير" قصة درامية عن الهجرة الأبدية. ويعد الفيلم الذي تم تصويره عام 2007 في باماكو، بمثابة مرآة ساعدت دياوارا على بناء قصة جمالية حول الدراما القائمة والمستمرة المتعلقة بالهجرة بين الشمال والجنوب وأزمات اللاجئين المستمرة، عبر استخدام الرقص والغناء. 
وفي سياق متصلتقدم فعاليات اليوم التالي الفنانة "ليسا سيمون" التي رُشّحت لجائزةغراميكمغنية في فرقة "ليكويد سول" لألبومها الذي صدر عام 2000.وقد عرفت على نطاق واسع باعتبارها مغنية متميزة في الجاز والسول، وهي أيضاً ابنة الأسطورة نينا سيمون.كما يشارك في فعاليات البرنامج الدي جي "بيتر أدجاي" وهو فنان صوتي مفاهيمي معاصر.ويعد أدجاي شخصية رئيسة في المشهد الموسيقي الإفريقي المعاصر، وقد تم عرض أعماله فيتيت مودرن، ومعهد الفن في شيكاغو ودارسومرسيتوغيرها.
وتختتم فعاليات الافتتاحبملتقى دولي بعنوان "5-زائد-1: إعادة التفكير في التجريد"، والذي يقام بالتزامن مع معرض 
"فرانك بولينغ: خريطة العالم" الذي تنظمه مؤسسة الشارقة للفنون. وسيركزالملتقىالذييستمرلمدة يومواحد،علىآثارالمعرضالأصلي 5-زائد-1،الذي جرى تقييمه من قبلفرانكبولينغفيعام 1969. في حين يقام مساءً عرض أداء تقدمه الفنانة والشاعرة الغنائية "سومي"، وهي فنانة أميركية ذات أصول أفريقية قامت بتطوير نوعاً جديداً من الموسيقى يشار إليه باسم "الجاز الإفريقي الجديد". وهي حاصلة على درجة الماجستير من كلية تيتش للفنون في دراسات الأداء في جامعة نيويورك.
جميع التذاكر متوفرة على موقعTicketmaster، يمكن للجمهور الحجز إلكترونياً أو من خلالالاتصالبالأرقام الظاهرة على الموقع.
حول معهد إفريقيا 
معهد إفريقيا هو معهد بحثي أكاديمي متعدد التخصصات مقره الشارقة ومخصص لدراسة وإجراء الأبحاث والتوثيق حول إفريقيا، وشعبها، وثقافاتها في الماضي والحاضر والمستقبل،وصلاته المتعددة مع العالم. يعمل المعهد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. ويكلف المعهد بدراسة وتوثيق الروابط التاريخية والمعاصرة بين إفريقيا ومنطقة الخليج العربي.
 
 
حول قاعة إفريقيا
سيتم افتتاح قاعة إفريقيا التي أعيد بناؤها حديثاً في الشارقة في 25 سبتمبر المقبل، بحيث تستضيف فعاليات مختلفة مثل المؤتمرات والندوات والمحاضرات والعروض السينمائية والمسرحيات ذات الصلة بأنشطة معهد إفريقيا، كما سيتم استخدامها كمنصة تضم المجتمع المحلي في الشارقة والإمارات العربية المتحدة. يرتبط اسم قاعة إفريقيا في الشارقة بأول حدث ثقافي وسياسي في المكان، وهو الندوة العربية الإفريقية التي افتتحت يوم 14 ديسمبر عام 1976. سيتضمن البرنامج الافتتاحي لقاعة إفريقيا (من 25 إلى 30 سبتمبر) عروض أدائية للفنانين: زيد زواري، ويوسو ندور، وأوركسترا فتحي سلامة، ويونسو ندور، لي سوبرإيتوليه دي داكار، أومو سانغرا، مولاتو أستاتكي، ليزا سيمون، دي جي بيتر أدجاي؛ وعرض "أوبرا العالم" من إخراج مانثيا دايوارا، 2017.
 
 
      
 
 
Editor-in-Chief Fadi Derbas