العرب نيوز ( وهران - الجزائر ) يقلم الزميلة آمال إيزة - اختتمت مؤخرا الطبعة السادسة لأيام الصورة الفوتوغرافية بعاصمة الغرب الجزائري , *وهران*,و قد شهدت هذه الطبعة إقبالا واسعا من قبل عُشاق الصورة وهذا الفن ,

الذين جاءوا من مُختلف ولايات الوطن , ليستمتعوا و يُشاهدوا عن قرب معارض الصور و التي بلغ عددها 16 معرض, حسب ما أفاد به المصور الفوتوغرافي و عضو لجنة التحكيم و المصور الصحفي عبد الحميد أوراغ الذي أكد بدوره أن هذه الطبعة  من مهرجان كانت ناجحة بكل المقاييس , مضيفا أنه وزملائه من" نادي إيزو كلوب " ينظمون كل سنة دورة مماثلة و سبق لهم و أن قدموا دعوات لمصورين كبار , لكن سنة 2018 كانت الفارق إذ أنهم تحصلوا على موافقة المصور العالمي * ريزا ديغاتي  * الذي صنع الحدث بقدومه و تقديمه لمحاضرة جد قيمة و بعض الملاحظات التي أثلجت قلوب الشباب المصورين , الذين شاركوا بالمعارض و بالمسابقة , حيث أعرب المصور العالمي ريزا عن إعجابه بمواهبهم وحبهم الكبير , لهذا الفن لدرجة انه صرح أن وهران تستطيع أن تصبح قطبا للتصوير الفوتوغرافي و تمثل إفريقيا و البحر الأبيض المتوسط .
 
و أضاف ذات المُتحدث على هامش تنشيطه لندوة صحفية بفندق الروايال بوهران , بأنها المرة الثانية التي يزور فيها الجزائر وهران أساسا التي جاءها قبل 7 سنوات، رفقة الكاتب ياسمينة خضرا ، من أجل إنجاز مؤلف مشترك عن الجزائر التي سافر عبر أرجائها ، مبرزا أن تكوينه الأصلي هو مهندس معماري، وساعده هذا التخصص على خلق فضاءات للصورة في كل مكان يتواجد فيه، ولكن ليس بالضرورة فضاء خاص  بالمعارض المغلقة، مثلما قال،  بل أن هدفه هو خلق فضاءات مفتوحة حتى تكون  الصورة ملكا للجميع , بالضبط مثلما فعل شباب نادي " إيزو كلوب" الذي خصصوا 16 معرضا في جهات مختلفة , مطاعم ,مقاهي,المتحف الوطني أحمد زبانة الذي شهد عرض صور للشاب آيت إسعد أحمد و الذي نشر صوره المتعلقة بمشروعه الجزائر- ألق نظرة من تحت, و يقصد بها التوغل في عمق الجزائر و في العادات و التقاليد و بكل ماتمتاز به الجزائر خصص هذا الشاب صفحة خاصة بالأنستغرام و يتفاعل معه العشرات , وهو يلتقط الصور بهاتفه الذكي لكن بتقنيات جد عالية و يركز على عدة زوايا ..
 
وفي سياق آخر، أوضح  المصور العالمي ريزا أن هدفه من خلال جولاته عبر العالم، هو الوصول للمناطق المعزولة والتي يعيش سكانها أوضاعا مزرية، و تلقين شبابها كيفية التعامل مع الصورة ، بهدف العمل على تحسين الأوضاع الخاصة بهم .
" , و المنظم لهذه التظاهرة رزق الله iso club على صعيد مماثل أفاد مؤسس نادي"
فيصل أنهم جد سعداء بالأصداء و الأثر و النتائج التي تحصلوا عليها بهذه الطبعة , مُشيرا و بلغة الأرقام انهم سجلوا حضور أكثر من 100 مصور فوتوغرافي , قدموا من مختلف ولايات الوطن و من وهران و من الخارج على غرار فرنسا و نيجيريا و الإيران التي يمثلها المصور العالمي ريزا , و قد سجلوا ما يفوق ألف زائر , قاموا بجولات و شاهدوا العروض التي كانت بمختلف الأماكن " المطاعم و المقاهي, المعهد الثقافي الفرنسي و المتحف الوطني أحمد زبانة" , فضلا عن نجاح الورشات التي بلغ عددها ستة , بالإضافة إلى أربع محاضرات قيمة ,تعكس الخبرة و التجربة في التصوير و قد استفاد الشباب الهاوي منها كثيرا , كما يهتم نادي " إيزو كلوب " كثيرا بعنصر التكوين الذي يعد اللبنة الأساسية لتطوير المهارات و صقل المواهب , حيث يواصل النادي تكوين 13 شابا الذي شرع في تكوينهم منذ شهر أكتوبر الماضي و ستتواصل التكوينات إلى غاية شهر مارس المقبل , كما أردف ذات المتحدث وذكر مفاجئة أخرى حضر لها النادي وهي خاصة بلحظة لقاء مابين المصور الجزائري  حسين زاورار و المصور العالمي ريزا , الذي سلمه جائزة الصحافة العالمية لأحسن صورة سنة 1997 لما كان آنذاك عضو بلجنة التحكيم , و التقى به مجددا بوهران بعد مرور 20 سنة و كانت لقطة مؤثرة جدا.
هذا و قد فاز 3 شباب بالمسابقة الخاصة بالطبعة السادسة , حيث  حازت الصورة الفوتوغرافية للمصور الشاب عصام يوغرطة على الجائزة الأولى في مسابقة التصوير الفوتوغرافي «النور والظل»، وتظهر في الصورة طفلة بإبتسامة بريئة وهي تعتلي أرجوحة وتمسك بالسلسلة الحديدية التي تشدها، وكأن الطفلة تمسك بالأمل في الحياة، مثلما يظهره ظلها  ، وهي إحدى القراءات التي رافقت الصورة, وقد تحصل المصور إسلام حواتي على الجائزة الثانية برؤية مميزة في صورة جمعت رمز الجزائر وهو مقام الشهيد الأبيض الشامخ وظل الإنسان الأسود، بينما كانت الجائزة الثالثة من نصيب المصور بلقاسم فؤاد والتي سلط الضوء فيها على شخص يتعبد في مكان يأخذ المشاهد إلى عالم الروحانيات   ، و قد وفق المصور الشاب في إظهار تجليات الظل والنور في عدة زوايا .
هذا وتجدر بنا الإشارة أن المعهد الثقافي الفرنسي إحتضن  أيام الصورة الفوتوغرافية التي نظمها نادي «إيزو كلوب» ، بالتنسيق مع عدة هيئات ومؤسسات، و شهدت الحضور المميز للمصور العالمي الإيراني  «ريزا ديغاتي», و لجنة التحكيم  تتكون من المصورين الجزائريين حميد أوراغ رئيس اللجنة،  ونادية صحراوي، إلى جانب مصورين أجانب هما آلان ماريت و جان لوي هاس،  و قد شارك في التظاهرة ، عشرات الشباب الهواة .