السفير الأمريكي بالجزائر يُبدي إعجابه بولاية وهران و يؤكد أن العلاقات الجزائرية والأمريكية قوية .
 
العرب نيوز ( مكتب - الجزائر )  - وهران - بقلم الزميلة  آمال إيزة - أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر،  جون ديروشر،إثر زيارته الأخيرة لوهران أنها ثالث زيارة له لهذه المدينة منذ توليه المنصب منذ سنة , و تعد الولاية الوحيدة التي زارها عدة مرات لتعلقه بها و إعجابه بهذه الولاية الساحرة و بطيبة سكانها ,مشيرا في سياق حديثه أنه يحب إكتشاف الثقافات وجمال الجزائر,مضيفا في حديثه مع الصحافة  أن  بلاده تربطها علاقات "قوية جدا" مع  الجزائر وأنها ستتعزز في المستقبل, مُبديا سعادته بالحفل الذي نظمه الركن الأمريكي بوهران الذي احتفل نهاية الأسبوع المنصرم بالذكرى العاشرة لتأسيسه ,و قد احتضنت جامعة وهران للعلوم و التكنلوجيا محمد بوضياف الحفل الذي تخللته العديد من النشاطات و العروض الفنية و التدريسية الخاصة بالكبار و الصغار. 
 
هذا وقد ذكر الدبلوماسي الأمريكي في كلمته عقب مراسيم الاحتفال أنه قد حظي باستقبال من قبل والي ولاية وهران السيد مولود شريفي ,  وجمعية الصحة سيدي الهواري , التي تربطها اتفاقيات مع السفارة الأمريكية في إطار برامج مشتركة لتنمية قدرات الشباب في مختلف المجالات,وبأن الزيارة ستتجدد لاحقا في مناسبات أخرى ,كما أعرب ذات المتحدث عن إعجابه بالتجاوب الكبير للشباب و الأطفال و الجمعيات الجزائرية وكذا الطلبة الجامعين على وجه الخصوص , وغيرهم مع برامج التبادل الثقافي بين البلدين و حرصهم على تعلم أبجديات اللغة الإنجليزية وتميزهم بها , وهذا ما ظهر جليا من خلال العروض التي قدموها أمسية الإحتفال, وقد كان المدرج مملوء بالطلبة و بعائلات التلاميذ المتمدرسين بالركن الأمريكي. 
 
كما حرص السفير  بالمناسبة على تثمين النتائج المحققة في هذا المجال لا سيما البرامج  الثقافية وكذا دينامكية تعلم اللغة الانجليزية.
 
ومن جهتها أبرزت السيدة فاطمة كازي أولي وهي منسقة الركن الأمريكي بوهران  الذي يعد فضاء للتبادل الثقافي الجزائري الأمريكي وتعليم اللغة الانجليزية أن  "الحركية الكبيرة التي يشهدها هذا الفضاء تعكس مدى انفتاح الشباب الجزائري على  الثقافات وتعلم اللغات الأجنبية , و إهتمامهم بها .
 
وأشارت في هذا الصدد، إلى أن هذا الركن الذي انطلق بتاريخ 16 جوان 2008 في إطار التعاون  ما بين جامعة وهران 1 وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 50 منخرط أصبح حاليا يجمع ما يزيد عن 8    الاف منخرط. من الجنسين و بمختلف الأعمار و التخصصات , و أكثرهم أطفال وطلبة جامعيون .
 
هذا و قد شهد الحفل الذي نشطه كل من عفيف عبد الرحمن و عفيف عبد الجليل , العديد من النشاطات و العروض المتنوعة , برزت من خلاله قدرات الطلبة و الأطفال في التحكم باللغة الانجليزية كما تم بالمناسبة إسداء تكريم خاص  للأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية  وكذا  الرئيس الأمريكي أبراهام لينكون  من خلال عرض فيلم وثائقي, يتحدث عنهما كشخصيتين تاريخيتين بارزتين ترمزان  للعلاقات التاريخية ما بين البلدين ,علاوة على الاحتفال باليوم العالمي  للسلام الذي احتفال به العالم مؤخرا و قد قدم البراعم الصغار لوحة فنية راقية , تفاعل معها الجمهور و صفق بحرارة ,وكرمت الجهات المنظمة السفير بكتابين ,  أحدهما حول تاريخ الجزائر من عهد ماسينيسا إلى الأمير عبد القادر، والثاني يتناول جوانب تاريخية من الآثار التاريخية المتواجدة في الجزائر.
 
كما تجدر بنا الإشارة أن الحفل قد حضره السفير و مديرة الجامعة الأستاذة بن حراث , و ممثل عن مدير جامعة وهران 01 ,ومديرة الركن الأمريكي و القنصل و العديد من الضيوف .
 
تُعد الأركان الأمريكية مشروع شراكة تعزز التعاون والتفاهم بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر من خلال توفير معلومات دقيقة حول الولايات المتحدة الأمريكية,
 
يضم كل ركن أمريكي مجموعة من الكتب باللغة الإنجليزية تحتوي على مجموعات من الروايات الخيالية والكتب المرجعية حول حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وتاريخها وثقافتها, كما يوجد هنالك أيضا كتب باللغتين الفرنسية والعربية, تُمكن الأركان الأمريكية زوارها من الوصول إلى معلومات عن الولايات المتحدة الأمريكية عبر شبكة الإنترنت أو من خلال تسجيلات صوتية ومرئية من الأفلام والبرامج الوثائقية الأمريكية.
 
وتدعم الأركان الأمريكية التعليم المحلي للغة الإنجليزية بفضل مجموعة متنامية من الموارد التعليمية الإنجليزية التي غالبا ما يستخدمها الطلاب والمعلمين المحليين.