......خاطرة صباحية
 
العرب نيوز ( رؤوس - أقلام )  الكاتب محمد وهيب علام - خاطرة صباحية
سلّمتُ عليه بعد صلاة الفجر، 
وقلتُ له: من أين أنت في سوريا؟ 
قال: أنا مِن نَوى في منطقة درعا....
 
فماجَ في نفسي حنين،
وقلتُ له: واللهِ، يجب أن أقبّلكَ، 
وقبّلتُهُ على وجنتيه، 
وقلتُ له: أتدري لماذا؟
فقال: الإمام النوويّ....
 
قلتُ: أتدري؟ 
عندما ماتَ الإمام النوويُّ،
خرجتْ دمشقُ كلُّها في جنازته...
 
قال لي: نعم، لقد تعلّم في دمشق...
 
قلتُ: رحم الله الإمام النوويّ،
ورحمنا ورحم علماء المسلمين...
واغرورقت عينايَ بالدموع...
وكِدتُ ، أو وكادَ ، أو وكِدنا ، أن نبكي....
إنّهُ احترام العلماء وتقديرهم....
 
( والإمام النوويُّ صاحبُ كتاب:" رياض الصالحين" في الحديث الشريف)....
 
مقامُ العلمِ في نفسي شريفُ وقيمتُهُ تعزُّ ولا تَحيفُ
وكلُّ دروبِهِ حسُنتْ خُطاها وكلُّ مَناصبٍ إلّاهُ زيفُ