وما عاد وطني يأويني
 
العرب نيوز ( خواطر) بقلم الزميلة غادةالكاخي - . وما عادت ، حبيبي
 
قصائد
 
عشقك تعنيني
 
ولا همسات
 
غزلك تغريني ،
 
فخصلات شعري
 
تعزف لحن أنيني.
 
بلاد العُرب
 
أوطاني
 
وأذنيّ أصابها الصمّم
 
من عويل
 
إخواني
 
ما عادت قصائد
 
الغزل ،
 
تحيك لي شالاً
 
ولا أشعة الشمس
 
تلهب شراييني
 
أفتش اليوم ، أنا
 
على كفن ، يستر
 
جسدي المهشّم
 
ويغطيني ... !