الرياضية

العرب نيوز ( مكتب - دبي )  تُوج فريق سيدات الوصل، عقب تفوقهن على لاعبات نادي سيدات الشارقة بنتيجة ثلاثة صفر، بلقب النسخة الثالثة لدورة الالعاب للأندية العربية للسيدات والتي تقام برعاية كريمة من قرينة
صاحب السمو حكام الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى للأسرة، واستضافتها إمارة الشارقة من 2حتى 12 فبراير الجاري، مع العلم أن قد تقابلا الفريقان في نهائي كرة الطائرة لدورة الألعاب الثانية للأندية العربية للسيدات 2014، وانتهت بتفوق سيدات الشارقة.
هذا و قد تحصلت " العرب نيوز على بيان صحفي مفصل من طرف الاعلامية    لبنى العتيبي "الشبكة الوطنية للاتصال والعلاقات العامة – NNC".
حضر تكريم اللاعبات كلاً من الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم، عضو مجلس الاتحاد العربي للكرة الطائرة، ورئيسة اللجنة النسائية ومشرفة الألعاب النسائية بنادي الوصل، والشيخة حياة آل خليفة، الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية، رئيس لجنة رياضة المرأة، رئيس لجنة الإشراف والمتابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، والشيخ خالد بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، وسعادة ندى النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، رئيس اللجنة التنفيذية ومدير الدورة.
بدأت المباراة النهائية التي جمعت نادي الوصل مع نادي سيدات الشارقة، يسودها بعض التوتر والتكتيكات الدفاعية لامتلاك الأفضلية في التسجيل، ولكن نجحت اللاعبة علياء ناصر عثمان من فريق سيدات الشارقة في التسجيل، ولكن التعادل الوصلاوي، ثم التقدم 2-1 ثم اسقاط رائع من اللاعبة امبر ليتواصل التسجيل من الارسال القوي للاعبة حصة اسماعيل 5-2، وكان التقدم الوصلاوي منذ الدقائق الأولى للمواجهة الحاسمة لنيل لقب الطائرة، ثم التقدم 6-2  ثم 7-2 وبات الفارق يتسع لمصلحة سيدات الوصل، إلى أن جاء الصاروخ من عائشة ماكو التي وضعت فريقها في المقدمة قبل أن يحتكم الفريقان للوقت المستقطع الأول.
وبعد العودة من الوقت المستقطع كان الإرسال من نصيب الوصل بواسطة اللاعبة فاطمة حسن صالح، ثم سجلت سيدات الوصل نقطة من تسديدة خاطئة للشارقة، وارتفع إيقاع المباراة بفعل التواجد الجماهيري الكبير المساند للفريقين وهو الأمر الذي انعكس إيجاباً على الروح المعنوية والحماسية للفريقين، وظلت النتيجة تسير لمصلحة سيدات الوصل 11-8 وبعدها لجأ الجهاز الفني لسيدات الشارقة الى الوقت المستقطع، لكن الوصل لم يترك لهم الفرصة بعد العودة من التايم اوت وسجل بقوة من اسقاطات رائعة من اللاعبة منى حيدر 14-4 وبات قريباً من حسم الشوط الأول لمصلحته وعند وصول سيدات الوصل للنقطة 16-6 كان الوقت المستقطع الرسمي الثاني، وتواصلت بعدها اسقاطات وارسالات سيدات الوصل، خاصة من قبل اللاعبة منى حيدر حسن ليصبح الفارق عشرة نقاط كاملة، وهو مؤشر بأن النهائية السعيدة في هذا الشوط ستكون من نصيب سيدات الوصل، وهو ما حدث بنتيجة 25- 12.
وجاء الفريقان الى شوط اللعب الثاني، وكان الارسال الأول من نصيب سيدات الشارقة بواسطة اللاعبة علياء ناصر عثمان، ونجح الفريق في التسجيل المبكر من هذا الارسال القوي 2- صفر، وهى بداية جيدة لفريق سيدات الشارقة ومغايرة تماما لشوط اللعب الأول، إلا أن فريق الوصل لم يرتضي بهذه الوضع وعادل النتيجة سريعا 2-2 ثم تقدم سيدات الشارقة مجددا 3-2 ثم التعادل 3-3 ليتقدم الوصل بواسطة اللاعبة عاشة ماكو من تصويبة قوية أفشلت دفاعات الشارقة في التعامل معها ليواصل سيدات الوصل التقدم 6-3، مكررا سيناريو شوط اللعب الأول، وسط دعم جماهيري ملحوظ، لينجح سيدات الوصل في الوصول الى الوقت المستقطع الرسمي الأول، وهو في وضع مريح 8-3، وهو الأمر الذي يجعله يلعب بأعصاب هادئة.
وبعد العودة من الوقت المستقطع، نجحت سيدات الشارقة في تقليص الفارق 6-8 ليطالب مدرب  سيدات الوصل بوقت مستقطع بغية اجراء بعض التعديلات التكتيكية للحفاظ على التقدم وكبح جماح سيدات الشارقة الذي بات يريد ادارك التعادل في هذا الشوط، ومن ثم معادلة النتيجة حتى يحافظ على حظوظه في مواصلة الجولة لنيل ذهبية الطائرة وهو الأمر الذي لن يكون سهلا اذا خسر هذا الشوط ويضعه وسط حسابات معقدة في الشوط الثالث، فكل الحسابات كانت تدور ببين الفريقين في هذا الشوط الذي يُعتبر مدخلاً للميدالية الذهبية، وكاد فريق سيدات الشارقة أن يعادل النتيجة عند الوصول بالفارق إلى نقطة واحدة إلا أن خبرة سيدات الوصل أعادت الفارق مجدداً إلى ما هو عليه 16-13،ثم كان الوقت المستقطع الرسمي الثاني الذي جاء وسط نزال قوي وحماس جماهيري ألهب حرارة المواجهة، وكان التفوق بعدها لفريق سيدات الشارقة، لكن الوصل ظل صامداً ومتقدماً 18-15، ونجحت سيدات الشارقة أخيراً في معادلة النتيجة وفي توقيت صعب 18-18 ثم تقدم وصلاوي سريع بنقطتين 20-18،ثم 20-19 ثم 21-19 من ارسال شرقاوي خاطئ ثم 21-20 ثم 22-20 من تسديدات لا ترد للاعبة امبر التي واصلت التسجيل 23-20 ثم 23-21 ثم 24-21 لتكون النهاية السعيدة من نصيب فريق سيدات الوصل بعد مخاض صعب 25-21 قدم فيه الفريقان مستوى قمة يؤكد مدى التطور الذي وصلت اليه كرة الطائرة في دولة الامارات وهو ما جسده الفريقان بأداء تكتيكي ولياقة بدنية عالية.
فريق سيدات الوصل جاء لشوط اللعب الثالث بروح معنوية عالية وبغية حسم النتيجة لمصلحته حتى لا يضطر إلى لعب شوط رابع تكون فيه حسابات اللياقة البدنية هى المحك فيه، لذلك استهله متقدما 2- صفر ثم 3-2  لكن التعادل جاء  بواسطة اللاعبة مى حيدر 3-3 ثم تحول الارسال بعدها الى فريق سيدات الشارقة، لكن التفوق كان وصلاوياً ثم نقطة أخرى جعلت الفرق يعود الى نقطتين 5-3، ثم 6-3 بواسطة عائشة ماكو صاحبة القبضة الحديدية والتصويبات الصاروخية المرعبة التي أفشلت دفاعات سيدات الشارقة في إيجاد حلول لها، وتكرر سيناريو الشوط الثاني في هذا الشوط عند الوقت المستقطع الرسمي الأول حينها كانت التقدم وصلاوي 8-5.
 وبعد العودة من الوقت المستقطع كان الإرسال وصلاوي لتهدره اللاعبة منى حيدر لتكسب سيدات الشارقة نقطة مجانية ثم يعود الارسال مرة أخرى إلى صاحبة القبضة الحديدية عاشة ماكو التي قادت لنتيجة إلي فارق أربعة نقاط 10-6 ثم 11-6 جاء ارسال اللاعبة علياء ناصر، الذي كان له الكلمة العليا بعد الوقت المستقطع، وربحت نقاط غالية كان لها التأثير المعنوي الجيد على فريقها لتصبح النتيجة 10-11 بتقدم وصلاوي ، وجاء التعادل 11- 11 من خطأ للاعبة امبر ثم تقدم وصلاوي 12-11، وظل التقدم وصلاوي حتى نهاية الشوط الثالث والأخير الذي حسم المباراة النهائية لكرة الطائرة بدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات لصالح نادي سيدات الوصل بنتيجة المواجهة 25-19.
 هذا و يجدر بنا الذكر أن انطلاق دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات جاء بعد أن نظم نادي سيدات الشارقة، سلسلة من الدورات الرياضية الناجحة تحت عنوان "منافسات دول الخليج"، وأيضاً بعد إصدار قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة في العام 2008 قراراً بتأسيس إدارة جديدة تحت مسمى إدارة رياضة المرأة. بعد أن أعربت الدول العربية برغبتها في المشاركة، وجهت سمو الشيخة جواهر القاسمي بتحويلها إلى دورة عربية تنظم كل عامين وفتح باب المشاركة أمام جميع الدول العربية. وكانت هذه الرؤية نقطة الانطلاق الأولى لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي أقيمت بنجاح في العام 2012، والدورة الثانية في 2014.
تحظى النسخة الثالثة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، بدعم من عدد من المؤسسات الرائدة في دولة الإمارات وينقسم رعايتها إلى عدة فئات، فهناك الراعي البلاتيني وهو مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات"، والراعي الذهبي شركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك"، والشريك الاستراتيجي الإعلامي للدورة "مؤسسة الشارقة للإعلام"، أما الرعاية البرونزية فتقدمها أربع مؤسسات هي "هيئة الإنماء التجاري والسياحي – الشارقة"، و"نادي الجولف والرماية" بالشارقة، و"مطار الشارقة الدولي"، و"قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات"، أما "مركز الشارقة الإعلامي" فسيكون الراعي الإعلامي المقدم للدورة، وشركة فاست للمقاولات والبناء الراعي الاستراتيجي لفرق نادي سيدات الشارقة، وفيما يخص الرعاية والتغطية الإعلامية للدورة فستقدمها كلاً من الشبكة الوطنية للاتصال، ودار الخليج للصحافة والطباعة والنشر، وقناة "الشارقة الرياضية" القناة التلفزيونية الرسمية للدورة، ومؤسسة "نون سبورت"، الراعي الرسمي لملتقى الإعلاميات الرياضيات، لتأتي بعد ذلك شركة "العربية للطيران" الناقل الرسمي للدورة، و"كنوز للضيافة والمناسبات" المتعهد الرسمي لخدمات الضيافة، ومصنع مياه "زلال" الراعي الداعم للدورة.