لتوازن القوى: الإعلام والعدالة وسيادة القانون 
 
العرب نيوز ( مكتب - الجزائر ) بقلم الزميلة ليلى جبارة - موضوع اليوم العالمي لحرية التعبير 2018
أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بموجب قرارها 48/432 المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر 1993 يوم 3 أيار/مايو يوما عالميا لحرية الصحافة.
 
وقد جاء إعلان ويندهوك ليبين المبادئ الأساسية لحرية الصحافة التي وضعها   الصحفيون في أفريقيا أثناء  حلقة اليونسكو الدراسية لموضوع ‘‘تعزيز استقلالية وتعددية الصحافة الأفريقية’’ في ويندهوك، بناميبيا مابين  29 نيسان/أبريل و 3 أيار/مايو 1991.
 
• وحسب الأمم المتحدة فان هذا اليوم جاء لـضمان:
• الاحتفاء بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة
• تقييم حال حرية الصحافة في كل أنحاء العالم
• الدفاع عن وسائط الإعلام أمام الهجمات التي تشن على حريتها
و الإشادة بالصحافيين الذين فقدوا أرواحهم أثناء أداء واجبهم.
أنا لعام 2018فقد تم اختيار موضوع"توازن القوى: الإعلام والعدالة وسيادة القانون " وذلك لضرورة وأهمية تهيئة بيئة قانونية تمكينه لحرية الصحافة، و الاهتمام بدعم القضاء المستقل لإتاحة الضمانات القانونية  ومحاكمة مرتكبي الجرائم ضد الصحفيين وحسب الاتحاد الدولي للصحفيين
 
(International Federation of. Journalists) 
 
 فإن عدد وفيات الصحفيين في 2018 ارتفع إلى 32 قتيل.
كما سيتم خلال عرض موضوع هذه السنة إبراز الدور الذي تضطلع به وسائط الإعلام في التنمية المستدامة لكونها  هيئة رقابية تعزز الشفافية والمساءلة وسيادة القانون. ويسعى هذا الطرح إلى استكشاف الثغرات التشريعية فيما يتعلق بحرية التعبير والمعلومات على شبكة الإنترنت، ومخاطر تنظيم الخطاب عليها .
 
وما نرجوه اليوم هو المزيد من المصداقية والنشر بموضوعية مع التأكيد على ضرورة احترام أخلاقيات المهنة والسعي لخدمة الإنسانية جمعاء دون البحث عن جنسها أو السؤال عن لونها .
 
فرغم ما يواجهه الصحفي من عقبات وما يعانيه من مشاكل يبقى المرآة العاكسة للحقيقة باحترامه للمواثيق ونقل الحقائق دون تجريح أو قذف وتشهير واحترام الخصوصية وفصل الحياة الشخصية عن العامة.
 
واليوم يغتنم موقع عرب نيوز الفرصة ليحيي كل الزملاء سواء في الصحافة الورقية أو الالكترونية وفي  كل وسائل الإعلام و معا من أجل إعلام هادف ونزيه لمزيد من العطاء والمصداقية.