توت وريحان  ..!!!
 
العرب نيوز ( رؤوس - أقلام )  بقلم الزميلة سمر الديب - في قلب كل منا رائحة، تذكرنا بشئ ما.. موقف، شخص، مكان، حدث...ترتبط تلك الرائحة بذكري خاصة في نفسك.. ذكري مضت ومضى معها جزء منك، قد تكون سعيدة وقد تكون حزينة، ولكن يظل ما يذكرك بها،ينتظرك في مكان أو مناسبة ما، يعبث بأنفاسك ويسبح في أعماقك؛وهي رائحتها!!!!
 
رائحة تشق طريقها، تجعلنا نفتش بين ثنايا الأحلام والضحكات عن دفئ شعرنا به ذات يوم،تهدينا سرقة لحظية لسنوات من أعمارنا،وتلقي فينا الشجن.. فنسعد،ونبكي،نندم،ونضحك،نحترق، ونتهرب...ثم تلمع وجوهنا بإبتسامة في تلقائية وسلام!!! 
 
 كلما هربت مني ذاكرتي، استحوذت عليها شجرة التوت، تلك الشجرة الضخمة، تتناثر تحتها حبات التوت... كنا ننتظره بفارغ الصبر،وكان التوت لطيفا، حيث أنه كان دائما ينتظرنا ننتشله من الأرض، عكس كل أنواع الفواكه الأخري، نتسلق الأشجار لإقتطافها... ف التوت محب لناسه، مخلص لأرضه، مبارك لشجرته!!! 
 
بجانب شجرة التوت، كان يقطن الريحان،ففي ليالي السمر،يرافقنا الريحان، ويفرض حضوره الزاهي في كل وجبة وضحكة،ومن شدة تعلقنا به،كنا نستبدل الورود به، تعبيرا عن الحب... وكان الريحان بطل كل قصص الحب!!!! 
 
شئ ما بداخلي، ولكنه منفصل عني في الأوقات العادية، يأتي بين الحين والآخر، يحتفظ بذكريات يرفض نسيانها،فهو يهاجر بها لأماكن بعيدة، ثم يأتي فجأة ويحتضنك...ويجلب لك كثيرا من الدفئ.
 
توت وريحان...وأبطال ذكرياتك أنت..أشياء حقيقية،وفية،تحمل حنين الأحبة، وتفاصيل لازالت تسكنك،بقايا عطر معلقة.. تمنحك السعادة في لحظات!!!!
 
 
 
 
     
 
Editor-in-Chief