ولادةُ مبارزةٍ شعريةٍ      
 
العرب نيوز ( رؤوس - اقلام ) بقلم الكاتب الاستاذ محمد علام -  ولادةُ مبارزةٍ شعريةٍ  
 
 
١. قلتُ في قصيدةٍ لي، هذه الأبيات:
 
 
سهامُ  العينِ  قد نسجتْ  شِباكا              
 
                                         وزادتْ  في  الهوى  حُبّاً   وعاكا
 
وصرتَ على شِغافِ القلبِ تغفو
 
                                         وباتَ  القلبُ   يُروى  من   نَداكا
 
فمَن  مَن  غيرُ   قلبٍكَ  أرتجيهِ؟
 
                                        ومَن  مَن غيرُ  صدرِكَ لي  أراكا؟
 
٢. فعلَّقَ العبيديُّ أحمد المنصور قائلاً:
 
 
أبَعدَ  الشَّيبِ  حُبٌّ  قد  دَهاكا؟
 
                                       أمِ   التّصويرُ   هذا   مِن   دَهاكا؟
 
أحُلْمٌ   في  منامِكَ   قد   أراكا
 
                                       تُصوِّرُ  صدرَ   مَن   تهوى   أَراكا؟
 
وترجو منهُ  يا  شيخي  سِواكا
 
                                       أما   وجدَ   الهوى  صَبّاً   سِواكا؟
 
٣. فأجَبتُهُ:
 
سئمتُ   الواقعَ   العربيَّ   حقّاً
 
                                      وناداني    شُعاعٌ      مِن     هُناكا
 
أأتركُهُ    وألتَمِسً    اعتذاراً ؟
 
                                      أمِ   المطلوبُ  منّي   صِنوُ   ذاكا؟
 
وحقُّ  القلبِ  أن  يَلقى  مُناهُ
 
                                      كذاكَ   الرّوحُ   تسمو... أَمْ    تُراكا
 
تعيبُ  على  فؤادي أن  يُلبّي
 
                                     نسيمَ الشَّوقِ؟....لا يرضى....فَهاكا،
 
أجِبني يا رشيدَ الرّأيِ،قلْ لي،
 
                                     أَأُرضي  رغبتي ؟  أم.... ما  رُؤاكا؟
 
٤. فأجابني  العبيديُّ:
 
تأكَّدْ  أنَّ  مَن   يَشْري  هَناكا
 
                                     هُنا  ،  تُلغَى     سعادتُهُ هُناكا
 
وإن  يقصِدْ  بلا  ذنبٍ  أَذاكا
 
                                     يجِدْ ، يوماً ،  أذىً  من   ذا  وذاكا
فلا  تأبَهْ   بما  فعلتْ  عِداكا
 
                                     بإذنِ     اللهِ       شرُّهُمُ      عَداكا
 
٥. .فما رأيكم بمثلِ هذا المَنحى الشعريِّ؟.... وما قيمتُهُ؟
 
 
 
   
 
Editor-in-Chief