الصدمة النفسية
 
العرب نيوز  ( نصائح - ارشادات ) بقلم د. ياسمين القطامي - يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ{155} الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ{156} أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ{157}) البقرة: 155-157
تعريف الصدمة النفسية:-
تعرف الصدمة بانها اي حادث يهاجم الانسان ويخترق الجهاز الدفاعي لديه مع امكانية تمزيق حياة الفرد بشدة, وقد ينتج عن هذا الحادث تغيرات في الشخصية او مرض عضوي اذا لم يتم التحكم فيه والتعامل معه بسرعة وفاعلية.( وهي حدث خارجي فجائي وغير متوقع يتسم بالحدة ويفجر الكيان الانساني ويهدد حياته,بحيث لا تستطيع وسائل الدفاع المختلفة ان تسعف الانسان للتكيف معه.
**تعريف الحدث الصادم:-**” صفات الحدث الصادم".
أحداث خطيرة ومربكة ومفاجئة، وتتسم بقوتها الشديدة أو المتطرفة، وتسبب الخوف والقلق والانسحاب والتجنب. والأحداث الصادمة كذلك ذات شدة مرتفعة، وغير متوقعة، وغير متكررة، وتختلف في دوامها من حادة إلى مزمنة. ويمكن أن تؤثر في شخص بمفرده كحادث سيارة أو جريمة من جرائم العنف، وقد تؤثر في المجتمع كله كما هو الحال في الزلزال أو الإعصار.
 
هناك عاملان يجعلان الحدث حدثاً صادما: 
(أ)- تهديد بالموت او اصابة خطيرة تلحق بنا او بشخص آخر. 
(ب)- شعور قوي بالخوف والعجز.
علامات وأعراض الصدمة على الفرد:-
 
ينجم عن الحادث الصادم علامات وأعراض على الفرد الذي تعرض لهذا الحادث وهذه العلامات والأعراض العضوية والانفعالية والمعرفية والسلوكية:
 
1- الأعراض العضوية:-
* العرق الزائد.
* نوبات من الدوار.
* ارتفاع ضغط الدم.
* زيادة ضربات القلب.
* التنفس السريع.
 
2- الأعراض الانفعالية:-
• - الغضب
• - الاسى.
• - الاكتئاب.
• - القهر.
 
3- أعراض معرفية:
- اختلاط التفكير.
- صعوبة اتخاذ القرار.
- انخفاض التركيز.
- خلل في وظيفة الذاكرة.
 
4- العلامات والأعراض السلوكية:
- اضطرابات الأكل.
- اضطرابات النوم.
- اضطرابات الملبس.
- ** الصدمة النفسية واثارها على الفرد والمجتمع.
- تتنوع الصدمات وتنقسم إلى كوارث طبيعية وكوارث من صنع البشر، وتتعد ردود الأفعال للضغوط الواقعة على الفرد، وتختلف استجابات الأفراد لخبرة الصدمة اختلافاً كبيراً ويعتمد هذا الاختلاف على عدد من العوامل من أهمها ما يلي:-
- 1- ظروف الصدمة (نوعها – مدتها – الأشخاص(.
2- الفروق الفردية بين الأشخاص في الاستجابة للصدمة نفسها.
3- طرق مواجهة المشكلات ومحاولة التغلب عليها أو الأنماط المميزة للتعامل مع المواقف الضاغطة.
مظاهر الصدمة النفسية:-
إن الشخص الذي يعاني من آثار الصدمة النفسية يظهر لديه المظاهر التالية أو بعضٍ منها، ويمكن تلخيص هذه المظاهر فيما يلي:-
- خلل في السلوك اليومي وعدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية المعتادة.
- ردود فعل سلبية تامة وانسحاب تام.
- حركة زائدة غير معتادة.
- الخوف والقلق والتوتر والترقب والتوجس.
- الشرود الذهني وعدم القدرة على التركيز والانتباه.
- اضطرابات النوم والأحلام المزعجة والكوابيس.
- أعراض فسيولوجية مثل فقدان الشهية واضطرابات الكلام والتبول اللاإرادي.
- هجمة الرعب(Panic Attack) وهي الشعور بالتهديد والتنقل من مكان لآخر والجري من المكان بطريقة عشوائية وبحركة غير المنتظمة.
الاعراض الثانوية للصدمة النفسية:-
1- الاكتئاب الذي يعتبر شائعا عند الناجين من التعذيب والكوارث.
2- القلق ويعتبر سمة ملازمة للناجين من التعذيب والكوارث والحروب ومعسكرات الاعتقال.
3- الخوف من الموت فكثيرا من الاشخاص يعتقدون بان حياتهم في خطر دائم وانهم لن يعيشو طويلا ,وان صورة الموت تلاحقهم وانهم يعيشون في حالة من الرعب الداخلي المستمر.
4- الاضطرابات السيكوسوماتية الجسدية( الام المفاصل,الصداع والدوار,التهاب القولون,مشاكل في الرئتين والقلب,هبات من الحر والبرد,الام في الظهر والكتفين,الام في الصدر والشعور بوجود كتلة في البلعوم وكانها تؤدي الى الاختناق).
5- تعاطي الكحول والمخدرات فقد يلجا البعض الى تعاطي الكحول والمخدرات وبالاخص عندما يشتد عليهم الاكتئاب والارق والتوتر( كثرة التدخين,كثرة شرب الكحول,كثرة تناول العقاقير النفسية,كثرة تناول المنومات دون استشارة طبية).
6- التغيير في الشخصية والاسرة فقد يتعرض الافراد الى تغيرات سلبية في السلوك والشخصية( فقدان الاهتمام بما حوله,عدم الثقة بالاخرين,الشعور بالاضطهاد والملاحقة, فقدان الرجاء بالمستقبل,النكوص,الصلابة والتطهر في المواقف والاراء,اتخاذ موقف دفاعي هجومي,الهروب والانسحاب,عدم تحمل المسؤوليات والغياب المستمر عن العمل,الصورة السلبية للذات).
 
طرق التدخل لمساعدة المتأثرين في الظروف الصادمة:-
- نقل الشخص المصاب من بؤرة التوتر إلى مكان أكثر أمان.
- أعطِ فرصة للشخص بأن يصف الحدث من وجهة نظره وبلغته الخاصة.
- أطلب منه أن يعبر عن مشاعره أثناء مروره بالحدث وشعوره حالياً.
- ساعده على أن يشعر بالأمان والتحدث بحرية.
- استخدم مهارات الاستماع الفعال وطرح الأسئلة المفتوحة النهاية.
- استخدم تقنيات الاسترخاء العضلي لمساعدته على التنفس بعمق والشعور بالراحة.
- قدّم الدعم والمساندة النفسية والتطمين حتى يشعر بالأمان.
- ناقش الشخص المصاب في الإجراءات التي قام بها لحماية نفسه، وكيف يمكنه التصرف مستقبلاً لو تكرر مثل هذا الحدث.
- اعمل على دمج الشخص المصاب في أعمال وأنشطة جماعية تساعده في عملية التفريغ الانفعالي.
بعض الملاحظات الهامة:-
- يجب الانتباه إلى أن هناك بعض الأعراض التي تظهر بعد حدوث الصدمة مباشرةً، وان هناك بعض الأعراض التي تظهر متأخرة والتي تكون بحاجة إلى متابعة وتركيز أكثر وبجهد اكبر.
- إن تقوية الوازع الديني لدى الإنسان بشكلٍ عام وتقوية الشعور بالانتماء والولاء للوطن ، وفكرة الإيمان بالقضاء والقدر تجعل إمكانية حدوث الاضطرابات النفسية الناتجة عن الصدمة أقل حدوثاً في مجتمعنا عنها في المجتمعات الغربية وغير المسلمة، والتي يكاد ينعدم فيها وجود مثل هذه المشاعر الروحانية. ولكن إذا ما استمرت الأمور على حالها فلابد من التوجه إلى المرشد أو الأخصائي حتى يمكن تقديم المساعدة المهنية المناسبة.( الاخصائي النفسي او الاجتماعي واذا استدعى الامر يمكن الاستعانة والاستشارة من قبل الطبيب النفسي المختص او الطبيب العام).
 
 
 
      
 
 
Editor-in-Chief