العرب نيوز ( مكتب - سدني ) أحيا تيار المستقبل منسقية سيدني يوم السبت الماضي الذكرى الثالثة عشر لاستشهاد الرئيس رفـيـق الحريري في مركز التيار في بانشبول

حضر المناسبة عن الأحزاب اللبنانية الأسترالية الكتائب اللبنانية والقوات اللبنانية والتيار الوطني الحرومنسقية كانبرا لتيار المستقبل وحركة الاستقلال وتيار المردة.
 
وحضر عن الجمعيات الخيرية والروابط الاجتماعية جمعية ابناء المنية وضواحيها الخيرية وجمعية ابناء الضنية وبيت الزكاة الاسلامي وجمعية بيروت وال الحسن ممثلين بالسيد عادل الحسن والسيد هاني الحسن، وممثلون عن الاعلام وصحفيين وعدد من فعاليات الجالية ونشطائها. وحضر عضو بلدية جورجيس ريفر السيد سامي المير وعضو بلدية كانتربيري بانكستاون السيد جورج زخيا.
 
وشارك في الحضور منسق دولة استراليا الحاج عبد الله المير ومقرر المجلس الاستشاري للتيار في سيدني الحاج عمر ياسين واعضاء مجلس المنسقية ودوائرها وقطاعاتها.
 
بدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم عن روح الرئيس الشهيد رفـيـق الحريري تلاها فضيلة الشيخ نبيل سكرية. ثم بالنشيدين الوطنيين الاسترالي واللبناني.
 
رحب بالحضور عريف المناسبة فيصل قاسم مسؤول الشؤون الإعلامية والتثقيف السياسي وقدم منسق مدينة سيدني السيد عمر شحادة لإلقاء كلمة التيار.
 
وقال السيد شحادة في كلمته:
 
تحت عنوان للمستقبل عنوان حماية لبنان نبدأ،
لقد أراد اهل الشر ان يكون لبنان وطن الحداد فقتلوا احراره ورجاله، واغتيل رجل الدولة والعلم والبناء والاستقرار الشهيد رفيق الحريري لأن الهدف من اغتياله كان محاولة لإلغاء نهجه القائم على الاعتدال ودولة المؤسسات والقانون، واستبداله بالتطرف، ليتماشى مع واقع الوصاية والمليشيا والدويلة.
 
ان نهج تيار المستقبل هو الاعتدال، هو بناء لبناء اولاً، هو بناء المؤسسات والقدرات البشرية للنهوض قدماً اقتصادياً واجتماعياً. اننا اليوم وبرئاسة الرئيس سعد الحريري نتهئ لخوض معركة انتخابية حاسمة تقرر مصير الوطن.
 
إن الجميع مسؤول ولكل فرد فعاليته في تطوير الوعي الجماعي لأدراك أهمية التصويت للوائح المستقبل، وأودّ ان أدعوا جميع الذين سجلوا اسماءهم للاقتراع في سيدني الى التوجه الى مراكز اقلام الاقتراع في القنصلية او اي مكان آخر يقرر لاحقاً في سيدني الى التصويت بكثافة لأنه بهذا القانون النسبي كل صوت له تأثير وذلك في يوم الأحد 29 نيسان القادم لاثبات الوجود والتصويت لأحقية قضية تيار المستقبل،
ولقد قررنا ان نخوض الانتخابات النيابية بلوائح مكتملة ومغلقة ومرشحين من كل المناطق ومن كل المذاهب لنترجم للعالم وللجميع هويتنا العابرة للطوائف والمذاهب في لبنان والعالم،
 
وأحب ان أُعلِن اننا بصدد إعداد لوائح بأسماء من ليس لديه جواز سفر ساري المفعول او هوية لبنانية وادعوا كل من سجل اسمه للاقتراع عبر منسقية سيدني أو بمفرده و يريد المساعدة في الحصول على تجديد جواز سفره او الحصول على جواز جديد ان يتصل بِنَا في اقرب وقت (ويحضر معه اخراج قيد فردي والباسبور القديم مع صورتين) ليتسنى لنا المساعدة في اجراء المعاملات اللازمة قبل نهاية هذا الشهر، كما اننا شكلنا لجان للتواصل ومساعدة الناخبين من خلال المندوبين في المراجعة أو كيفية الاقتراع او النقل والمواصلات.
 
نحن في تيار المستقبل لسنا مصنفين مذهبيا او طائفيا نحن تياراً وطنياً يعمل لصالح جميع ابناء الوطن، ولذلك فأننا قبلنا التحدي وسنخوض الانتخابات مع الرئيس سعد الحريري وفاء لشهادة الشهيد رفيق الحريري ليبقى لبنان مستقرا مزدهرا كما اراده الرئيس الشهيد.
وأخيراً نجدد العهد للرئيس سعد الحريري ونقول:
مِن بعد الرفيق مَعَك لآخر الطريق و لعيونك
 
وبعد كلمة المنسق كانت كلمة لفضيلة الشيخ نبيل سكرية تناول فيها اهمية العدل في النهج السياسي الذي انتهجه الرئيس الشهيد رفـيـق الحريري بتعامله مع جميع ابناء الوطن ومناطقه بعدل ودون تمييز. وقال ان العدل اساس الملك. وان سبب استقرار استراليا وتقدمها هو العدل السائد فيها. وما يحل في بلاد الشرق الأوسط سببه الظلم والاستبداد وغياب العدل.
 
والقى الشيخ ملحم عساف كلمة اشاد فيها بمزايا الرئيس الشهيد وقال بأن الرئيس رفـيـق الحريري كان اعدل وأنزه سياسي عرفه لبنان. وبعد ان عدد مزاياه أنهى حديثه بكلمات وجدانية معبرة عن الخسارة الكبيرة التي مني بها لبنان بفقدانه. 
 
وكانت مسك الختام كلمة جامعة لفضيلة الشيخ عبد الغفار الزعبي الذي عرف الرئيس الشهيد رفـيـق الحريري عن كسب وسبر أغوار فكره النير الذي فهم الاسلام انه دين الاعتدال والوسطية ونبذ التشدد والتطرف. وقال لو قدر للرئيس الشهيد تسلم زمام الامر في لبنان في ايام السلم والرخاء لجعل من لبنان بحق سويسرا الشرق. وأبدى الشيخ الزعبي امتعاضه من السياسيين الذين تتبدل مواقفهم حسب اهوائهم. فاليوم مع المستقبل وغـدا ينقلبون عليه. 
 
وخلال المناسبة تم توزيع منشورة عن اهم إنجازات الرئيس الشهيد وإذاعة بعض من أهم أقواله وأقوال نجله الرئيس سعد الحريري.