العرب نيوز ( مكتب - سدني ) افتتح  وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مؤتمر  الطاقة الإغترابية اللبنانية – أوقيانيا 2018  الذي عُقد في سيدني في صالة الدلتون هاوس بارك.

حضر حفل الافتتاح ممثل رئيس الحكومة الاسترالية مالكوم تيرنبل، الوزير المساعد للمالية مايكل سكر، رئيس المجلس التشريعي في سيدني جان عجاقة، وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، راعي الابرشية المارونية انطوان شربل طربيه، راعي أبرشية الروم الارثوذكس المتروبوليت باسيليوس قدسيه، راعي أبرشية الروم الكاثوليك المطران روبير رباط، ممثل دار الفتوى الشيخ مالك زيدان، وفد من مشايخ جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية، السفير الاسترالي لدى لبنان غلين مايلز، السفير اللبناني في كانبيرا ميلاد رعد،القنصل في سيدني شربل معكرون، القنصل في ملبورن زياد عيتاني والقناصل الفخريون في باقي الولايات بالاضافة الى وفود ممثلة للاحزاب اللبنانية  وغرفتي التجارة اللبنانية- الاسترالية في سيدني وملبورن، والمسؤولين في الجامعة الثقافية والرابطة المارونية والتجمع الماروني والمجلس المسيحي اللبناني-الاسترالي والروابط والجمعيات والمؤسسات اللبنانبة وحشد من المشتركين في المؤتمر من الولايات الاسترالية كافة ونيوزلندا ودول الجوار. وحضر من لبنان وفد من مصرف بيروت والجامعة اللبنانية -الأميركية وشخصيات أكاديمية وأدباء ومفكرين واصحاب مهن حرة وحشد كبير من ابناء اللبنانية . 
 
قدمت الاعلامية مريم صعب الاحتفال الذي بدأ بتحية فنية تمثل الشعب الاسترالي الأصلي "الابورجينيز"  ثم النشيدان  اللبناني والاسترالي.
 
وتحدث بداية القنصل معكرون الذي رحب بالوزير باسيل والحضور،  ونوه بنجاح اللبنانيين في استراليا .
 
ثم القى السفير رعد كلمة حيّا فيها الوزير باسيل ونوه برؤيته تجاه الانتشار منذ انطلاق المؤتمر الاول في بيروت في العام ٢٠١٤، وامل ان يسجل المؤتمر في سيدني نجاحاً مميزاً. 
 
وتحدث رئيس مجلس إدارة بنك بيروت سليم صفير فأعرب عن سروره ان يكون بين أهله في استراليا ليرحب بالوزير باسيل، مؤكداً ان لبنان بحاجة الى مساعدة المنتشرين لاستعادة دوره وعافيته .
ودعا ابناء الجالية الى نقل الديمقراطية الموجودة في استراليا الى لبنان .
 
من جهته، رحب عجاقة بالوزيرين باسيل ورفول والحضور ناقلاً تحيات رئيسة حكومة الولاية غلاديس برجيلكيان الى الوزير باسيل . واثنى على نجاحات ابناء الجالية في استراليا معدداً بعض هذه النجاحات في مختلف المجالات .
 
كما القى الوزير سكر كلمة رحب فيها رسمياً بالوزير باسيل، معدداً نجاح اللبنانيين في استراليا وسواها من دول العالم حيث يوجد منتشرون . وتمنى النجاح للمؤتمر والعمل لتعزيز العلاقات التجارية بين لبنان وأستراليا .   
  
  بعد الافتتاح، أقيم حفل عشاء بتنظيم من وزارة الخارجية وبرعاية غرفة التجارة الأسترالية اللبنانية في سيدني التي يرأسها جو خطار.
 
 قدمت الحفل الاعلامية نسرين خضرا ثم تحدث السيد خطار فقال:"انه شرف لنا ان تكون الغرفة الراعي الأساسي للاحتفال مؤكداً دعم الغرفة لمؤتمر الطاقة الاغترابية منذ انطلاقه في العام ٢٠١٤."ودعا الى تعزيز العلاقات اللبنانبة- الاسترالية على مختلف الصعد وخصوصاً الاقتصادية، مثمناً دور الوزير باسيل تجاه الانتشار اللبناني . 
وكانت كلمة للرياضي اللبناني سيلفيو شيحا اعرب خلالها عن تقديره  لانجازات وزارة الخارجية. 
 
وتخلل الحفل لوحات ثقافية وفنية، كما جرى تكريم لاعب الروغبي كريس صعب ممثلا الفريق اللبناني وذلك من قبل الرياضي اللبناني سيلفيو شيحا. 
 
تكريم 
وكان الوزير باسيل لبَّى  دعوة رئيس مجلس إدارة بنك بيروت سليم صفير الى مأدبة غداء اقامها على شرفه في حضور الوزير رفول والمطارنة طربيه وقدسيه ورباط وعجاقة، السفير رعد والقنصل معكرون والقنصل عيتاني وحشد من الفاعليات والشخصيات اللبنانية والاسترالية .
قدمت المناسبة الاعلامية نسرين خضرا، ثم بارك المطران طربيه اللقاء، فكلمة لرئيس تحرير النهار الاسترالية انور حرب . 
واثنى المتكلمون على الجهد الكبير الذي يقوم به الوزير باسيل في مجال وصل لبنان المنتشر بلبنان المقيم. 
 
صفير
 صفير رحّب بوزير الخارجية وقال ان استراليا هي من أبعد البلدان عن لبنان، ولكن هي  قريبة جداً، لأن الجالية اللبنانية فيها مليئة  بالأصالة الوطنية وهي تحافظ على التراث بشكل كبير، ولديها عاطفة خاصة تجاه لبنان. 
واعتبر"ان ميزة اللقاء هي ان نجتمع  مع وزير ديناميكي لا يتعب ولا ينام من أجل لبنان والتواصل مع اللبنانيين المنتشرين في العالم كله وخصوصا في استراليا حيث نشعر ان كلاً منا سفير للبنان، ولذلك بقي لبنان على الخريطة وصمد امام  كل العواصف ، لأن  اللبنانيين في الوطن والانتشار حريصون على تلبية النداء حين ينادي الوطن".    
واوضح  ان لبنان  اكبر من حدوده  الجغرافية لأن ابناءه الذين هاجروا من مئات السنين لم ينسوا بلدهم ولا اهلهم وبقيت جذورهم مغروسة بتراب لبنان ".
وتمنى ان يساهم اللقاء في تعزيز روح التضامن بين ابناء الجالية العزيزة جداً. 
وختم " كلنا رجاء وثقة ان مسيرة جديدة انطلقت في لبنان مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون
وسوف تكمل  طريقها مع مجلس نيابي جديد".