الامانة كولج تحتفل بعيدها العشرون عاماً في سدني استراليا 
 
العرب نيوز ( سدني - استراليا ) أقامت كلية الأمانة في قاعتها الكبرى احتفالًا مميزا وحاشدًا بمناسبة نهاية السنة الدراسية  ومرور عشرين سنة على تأسيسها. حضرالاحتفال امين عام دار الفتوى سماحة الدكتور الشيخ سليم علوان ورئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في استراليا الحاج محمد محيو والمدير العام لكلية الأمانة الحاج محمد الدنا كما وحضر الاحتفال ممثل عن وزير التربية النائب مالوني غيبسون والنائب بول لينش ممثلا زعيم المعارضة والنائب كريس هايز والنائب ايان ستانلي والنائب جوليا فين ونائب رئيس بلدية ليفربول وأعضاء بلديات اضافة لممثلي عدد من الجمعيات الإسلامية والعربية ومدراء مدارس اضافة للعاملين في المدرسة ولفيف من الأهالي وبعض خريجي الكلية. 
 
ابتدأ الحفل بتلاوةٍ عطرةٍ لآيات من الذكر الحكيم قدمها محمد هزارفي أحد خريجي الكلية من حفظة القرءان، ثمّ قدم فريق كلية الامانة للانشاد النشيد الوطني الأسترالي ونشيد الكلية.
 
أولى الكلمات كانت كلمة ترحيبية القاها المدير العام لكلية الأمانة الحاج محمد الدنا الذي رحب بالحضور واختصر فيها مسيرة الامانة مع ذكر بعض النجحات التي حققتها المدرسة خلال العشرين سنة الماضية . منوها ومبينا للدور المؤسس والداعم الذي  بذلته جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية التي يعود لها الفضل في دعم كلية الأمانة منذ تأسيسها ، كما وبين بعض التحديات التي واجهت المدرسة منذ انطلاقتها الاولى وكيف استطاعت المدرسة من تخطي هذه التحديات والصعاب . واثنى على العلاقة المميزة مع دار الفتوى وعلى دورها في تسهيل ارسال بعض اساتذة الدين لحضور دورات ازهرية وحصولهم على شهادات من الازهر في مصر. وعدد الإنجازات التي حققتها الأمانة مركزا على أهمية اعداد الطلاب وتعليمهم العلوم الأكاديمية النافعة اضافة لعلم الدين الصافي وتشجيعهم على مواجهة التحديات والمحافظة على هويتهم الإسلامية الاسترالية المعتدلة لينفعوا انفسهم ومجتمعهم. 
 
ثم كانت كلمة لأمين عام دار الفتوى الدكتور الشيخ سليم علوان الحسيني حفظه الله ، تكلم فيها عن أهمية تعلم العلم الديني ودور المدرسة في اعداد الاجيال الناشئة مذكِّرًا الجميع بالثبات على نهج الرسول محمد صلى الله عليه وسلّم المعتدل وشاكرًا كلية الأمانة على تقديمها الخدمات التعليمية الدنيوية والدينية النافعة لأبناء الجالية الإسلامية.
  
 
بعدها ألقى رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية الحاج محمد محيو كلمة ركز فيها على دور الجمعيات والمجتمع في حماية ابناء الجالية من الانحراف والتطرف ذاكرا انه كان قد اكد على الدور المحوري الذي تقوم به جمعية المشاريع منذ سنوات في تعليم الدين والنهج المعتدل خلال اجتماعه مع رئيس الحكومة الاسترالية. وفي ختام كلمته اثنى على الدور الرائد الذي تقوم به كلية الأمانة في تعليم الأجيال وقدم درعا تقديريا للحاج محمد الدنا تقديرا له على خدماته خلال العشرين سنة الماضية .
 
ثم كانت كلمة للنائب بول لينش ممثلا زعيم المعارضة في الولاية اثنى فيها على إنجازات كلية الأمانة ، ثم القت ممثلة وزير التربية النائب مالوني غيبسون كلمة أظهرت فيها اعجابها بما حققته كلية الأمانة من نجاحات. ثم القى ضيف الجالية الإسلامية الشيخ الأديب الشاعر غانم جلول قصيدة رائعة  ألفها وكتبها خصيصا لهذه المناسبة.
 
تخلل الاحتفال عرض لشريط فيديو مصور عن مسيرة كلية الأمانة خلال الـعشرين سنة. بالإضافة إلى إطلالة مميزة قدمها بعض طلاب الأمانة الذين ألقوا قصائدا في اللغتين العربية والانكليزية نالت اعجاب الحضور. وكلمة للسيدة ياسمين حميصي إحدى خريجات كلية الأمانة عام 2007 تكلمت فيها عن ذكرياتها في المدرسة وأهمية تعلمها الدين والأخلاق الإسلامية التي كانت سندا لها بعد تخرجها.ثم مسك الختام كان مع فريق كلية الأمانة للانشاد الذي أبهر الحضور بباقة من الاناشيد الجميلة. 
 
وفي ختام الحفل تم توزيع شهادات ودروع تقديرية على بعض المعلمين والعاملين في الكلية كما جرت العادة في كل سنة.