|
الأحد، الموافق ٠١ أغسطس ٢٠٢١ ميلاديا

إسرائيل ترفع حالة التأهب في سفاراتها حول العالم


العرب نيوز ( القدس – وكالات ) كتب داوود عودة – رفعت إسرائيل حالة التأهب بسفاراتها وممثلياتها حول العالم في أعقاب إعلان إيران عن مقتل العالم النووي، محسن فخري زاده مهابادي.

وقالت القناة (12) الإسرائيلية، السبت، إنه “في مواجهة اتهام إسرائيل باغتيال رئيس البرنامج النووي الإيراني، محسن فخري زاده، واحتمال الرد، رفعت إسرائيل صباح اليوم (السبت) مستوى التأهب في سفاراتها حول العالم”.

وأضافت: “كما اتخذت مراكز يهودية حول العالم احتياطات مماثلة”.

وأشارت إلى أن القرار جاء إثر توعد المرشد الإيراني علي خامنئي بالانتقام حيث كتب على تويتر: “نقسم بالثأر لموت العالم”.

وامتنعت إسرائيل عن التعليق على اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده مهابادي، في منطقة آبسرد دماوند في طهران.

ولم يؤكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أو ينفي الاتهامات الإيرانية لإسرائيل بالمسؤولية عن عملية الاغتيال.

وصمت المسؤولون الإسرائيليون بشكل كامل رغم الاتهامات الإيرانية لتل أبيب.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نشر بعد دقائق من الإعلان عن الاغتيال شريط فيديو استعرض فيه نشاطاته خلال أسبوع إلا أنه استهله بالقول “لا يمكنني الكشف عن كل شيء لكم”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أشار في العام 2018 إلى اسم العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده بالقول “تذكروا هذا الاسم”.

وفي ذلك الحين كشف نتنياهو في مؤتمر صحفي كيف تمكن جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” من الحصول على عشرات آلاف من وثائق الأرشيف النووي الإيراني من داخل العاصمة طهران في عملية سرية.

وأشار في حينه إلى أن “فخري زاده، وهو عميد في الحرس الثوري الإيراني وأستاذ الفيزياء في جامعة الإمام الحسين التابعة للحرس الثوري ، لعب دورًا مركزيًا في البرنامج النووي الإيراني”.

وكتب الصحفي الإسرائيلي المختص بشؤون الأمن يوسي ميلمان في تغريدة على “تويتر”: “اغتيل محسن فخري زاده في مدينة دماوند شرقي طهران، بحسب تقارير إيرانية”.

وأضاف: “كان رئيس البرنامج العسكري السري لإيران وكان مطلوباً لسنوات عديدة من قبل الموساد”.

وتابع ميلمان: “وفاته ضربة نفسية ومهنية كبيرة لإيران”.


Translate »