|
الأربعاء، الموافق ٢٨ يوليو ٢٠٢١ ميلاديا

اليوم العالمي للمراة نشاط جمعية رعاية المراة المسلمة في أستراليا: تركيز على التغلب على تحديات الكوفيد 19


العرب نيوز ( سدني – استراليا ) بدأ البرنامج بتلاوة مباركة من القرآن الكريم قدمتها الطالبة المتخرجة من كلية السلامة الشابة فاطمة بيروتي
ثم كانت المتحدثة الأولى رئيسة جمعية رعاية المراة المسلمة في استراليا ، الحاجة فاتن الدنا التي ذكرت أن الهدف من هذا التجمع هو إعادة االتواصل الحسي مع السيدات اللواتي كن ينتظرن بفارغ الصبر حضور نشاط نسائي للجمعية بعد توقف استمر قرابة عام بسبب جائحة الكورنا ومن بعدها قيود COVID 19 الصحية التي وضعتها د ائرة الصحة .
كما انتهزت الحاجة فاتن الفرصة لتهنئة الحاضرات بالمناسبة العظيمة التي يحتفل بها المسلمون هذه الأيام وهي ذكرى الإسراء والمعراج وقدمت سرداً موجزاً لهذه الرحلة المعجزة التي قام بها النبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة الى المسجد الأقصى في القدس ثم عروجه صلى الله عليه وسلم الى إلى السموات السبع وما فوقها والعجائب التي رأها.
ثم كانت وِقفة مع العرض الذس قدمته الأخت شيماء والأخت سماح من مؤسسة holisticfigure حول الاستعمالات المختلفة للعطور الأساسية وفوائدها الصحيه. ثم شرحت كلاهما كيف واجتها تحديات الإغلاق اثناء فترة الجائحة واستطاعتا نقل عملهما الى الأنترنت.
تلا ذلك كلمة للأخت ليا من zamrudapparel التي شرحت بدورها كيف استطاعت ان تبدأ عملا خاصا بها اثناء الجائحة وتمثل في تصميم ثياب خاصة للصلاة ثم الترويج لها عبر الانترنت.
إنه لمن الجميل ان نرى النساء في جاليتنا يمضين إلى الأمام في أعمالهن على الرغم من كل القيود الصحية التي أرخت بظلالها على الكثير من الأعمال التجارية وأدت الى إغلاق بعض الشركات وإفلاس البعض الآخر.
لذا ، نتوجه بالشكرالخاص للنساء اللائي ما زلن قائدات يعملن بإيجابية داخل الأسرة ، وفي مكان العمل ، وفي المجتمع. إن هؤلاء النسوة يلعبن دورًا إيجابيا وحيويًا ويعبرن عن اهمية “دور المرأة في القيادة”.
ثم اختتم الفعالية بتقديم باقة ورد للناشطة الإجتماعية ورئية الجمعية الحاجة فاتن الدنا التي عرفت بتشجيعها للنساء ومساعدتهن على خدمة الجالية والمجتمع . كذلك تم توزيع هدايا تذكارية على المتكلمات وبعض المتطوعات تقديراً لجهودهن.

تتوجه جمعية رعاية المرأة المسلمة بالشكر الجزيل مرة أخرى لجميع السيدات اللاتي انضممن إلينا في أول نشاط لنا هذا العام بمناسبة “اليوم العالمي للمرأة”. فلقد سررنا جدا برؤية الكثير من الوجوه المألوفة والجديدة بعد انقطاع دام حوال السنة بسسبب جائحة الكورونا .
لقد كان تركيزنا في اليوم العالمي للمرأة لهذا العام – زيادة على موضوع “المرأة والقيادة- على موضوع المرأة والعمل . فبالنظر إلى جميع الشركات التي تأثرت بـ COVID-19 في العام الماضي ، اعتقدنا أنها ستكون فرصة جيدة لدعوة صاحبات الأعمال اللواتي يمكنهن مشاركة الحاضرات في شرح كيفية تغلبهن على تحديات COVID-19 والاستمرار في تنمية أعمالهن في الأوقات العصيبة التي مرت علينا خلال الجائحة.


Translate »