|
الأربعاء، الموافق ٢٨ يوليو ٢٠٢١ ميلاديا

تصريح وكيل وزارة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري


العرب نيوز ( بيروت – لبنان ) صباح الخير ورمضان كريم. لقد التقيت للتو رئيس مجلس النواب نبيه بري للبحث في الأحداث الجارية.

أنا في لبنان اليوم بناءً على طلبِ الوزير بلينكن لمناقشة الأزمة السياسية والاقتصادية المؤلمة التي تواجه لبنان ولإعادة التأكيد على التزام أميركا بالشعب اللبناني.

إن أميركا وشركاءها الدوليين قلقون للغاية ازاء الفشل الحاصل هنا في إطلاق برنامج الإصلاح الحاسم الذي طالما طالب به الشعب اللبناني. لقد قمت بزيارة لبنان في كانون الأول من العام 2019 ومرة أخرى في آب من العام 2020، وسمعت آنذاك إجماعا واسع النطاق بين القادة اللبنانيين حول الحاجة، التي طال انتظارها، إلى تنفيذ إصلاحات مالية واقتصادية وحوكمة رشيدة، انما حتى اليوم لم يحرز سوى تقدم ضئيل جدا.

وفي الوقت نفسه، يعاني ملايين اللبنانيين، بالإضافة الى الجائحة، من مصاعب اقتصادية واجتماعية. إنه تتويج لعقود من سوء الإدارة والفساد وفشل القادة اللبنانيين في وضع مصالح البلاد في المقام الأول.

سيكون لدي المزيد لأقوله عند اختتام اجتماعاتي غداً، ولكن رسالتي خلال اجتماعات اليوم هي بكل بساطة: إن أميركا والمجتمع الدولي مستعدان للمساعدة، ولكن لا يمكننا أن نفعل شيئا ذا مغزى دون الشريك اللبناني.

حان الوقت لكي ندعو القادة اللبنانيين إلى إبداء المرونة الكافية لتشكيل حكومة راغبة وقادرة على الإصلاح الحقيقي والأساسي. هذا هو السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة. كما، أنها ليست سوى خطوة أولى. وستكون هناك حاجة الى تحقيق تعاون مستدام إذا كنا سنرى اعتماد وتنفيذ إصلاحات شفافة.

Under Secretary for Political Affairs David Hale’s Statement

after Meeting with Speaker Nabih Berri

Arab NewsBierut – Lebanon – Good morning and Ramadan Kareem. I just met the President of the Chamber of Deputies to discuss current events.

I am in Lebanon today at the request of Secretary Blinken to discuss the distressing political and economic crisis facing Lebanon and to reaffirm America’s commitment to the Lebanese people.

America and its international partners are greatly concerned with the failure here to advance the critical reform agenda long demanded by the Lebanese people. I visited Lebanon in December 2019. I visited again in August 2020. And I heard then widespread agreement among Lebanese leaders on the need to implement long overdue financial, economic, and governance reforms. Yet today, very little progress has been made.

Meanwhile, millions of Lebanese endure mounting economic and social hardships on top of the pandemic. This is the culmination of decades of mismanagement, corruption, and the failure of Lebanese leaders to put the interests of the country first.

I’ll have more to say upon the conclusion of my meetings tomorrow. But my message in today’s meetings is simple: America and the international community are ready to help.  But we can do nothing meaningful without a Lebanese partner.

It is time now to call on Lebanese leaders to show sufficient flexibility to form a government that is willing and capable of true and fundamental reform. That’s the only path out of this crisis. It is also only a first step. Sustained cooperation will be needed if we are going to see transparent reforms adopted and implemented.


Translate »