|
الأحد، الموافق ٠١ أغسطس ٢٠٢١ ميلاديا

العرب نيوز ( شعراء العرب ) بقلم خديجة نايلي * الجزائر * لوحدي
أغوص بتربة صمتي ..
فأسكن بئرا عميقا ..تركت وجوهي و نوعي ..
لأستمع الموت يجري يسيل بصدري …
و يزهر في سماء يلون مجرى دمي لون عشق ، خيالا
و سحرا ..
على نار حب توقد ظلي
فأشعل نورا ..
كأني على باب معزوفة من حنين ..
أدق و أجري ..
كطفل ألاعب خوفي ..
و لي في حكايا صبايا مدينة جنسي شرودا و فكرا ..
هنا ما يثير شبابي ..
أنا طفلة الحي أرقص دون وشاح وستر ..
أعري خيالي و أسبق عمري..
لأقتبس البوح كفرا بكفري ..
لوحدي
نبوءة حب
أغوص ببركة جمري
ألامس جفاف دمي مذ أتيت
لوحدي ..
حكاية عمري
أسابق خيالا تلاشى
ومضى ليحقن سما بنهدي …
فأقطف طفلي من اليم
تبارك طفلي!
يقول :أحبك أمي..
لكنه عاق …
لكنه من تجاعيد قلبي !
أتاني ليقطر مرا و حبا و عشقا
و دفئا ..
حنينا لبدء لخلق جديد ..
لوحدي ..
أقطع لحمي و أشم روائح ذنبي
أكلت تفاحة حب
و مضيت لوحدي ..
فأرسم وشم زهور على جسد من
جليد ..
و أنبش عن ماء ورد لأسقي طريقي…
لعل أفارق وهمي ..
تضيء سماء و يرقص نجم ..
و مثلي ؛
عروس تغني و تبكي لتنسى
مراسيم دفن حياة مضت دون معنى ..
أتاها عريس و تفصيل حلم و معنى ..
و مثلي ؛
شهيد غريق…
فيأتي ملاك يطارد موته فخرا ..
و يأخذ روحا تنير مساحات كون مليء بلا شيء وهما ..


Translate »