|
السبت، الموافق ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١ ميلاديا

كلمة السفيرة الأميركية دوروثي شيا في احتفال الذكرى الـ 244 للاستقلال الأميركي


العرب نيوز ( بيروت – لبنان ) احتفلت سفارة الولايات المتحدة الأميركية بالذكرى الـ 244 للاستقلال بإقامة حفل استقبال أمس على شرف الطلاب من مجموعة برنامج كينيدي- لوغار “تبادل الشباب والدراسة” (YES) للعام 2020-2021 . فيما يلى كلمة السفيرة الاميركية دوروثي شيا بالمناسبة.

كلمة السفيرة دوروثي ” مساء الخير جميعا. معالي الوزيرة غادة شريم المنضمة إلينا افتراضيا ممثلة فخامة الرئيس ميشال عون والسيد علي حمدان المنضم الينا افتراضيا ممثلا دولة رئيس مجلس النواب السيد نبيه بري والوزيرة غادة شريم ايضا ممثلة دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، ضيوفنا الكرام، الاصدقاء.

أود أن أبدأ كلمتي اليوم بالتوجه الى ضيوف الشرف الذين شاركوا في برنامج “تبادل الشباب والدراسة” للعام 2020-2021 المعروف ببرنامج” يس YES”. إننا فخورون بانضمامكم إلينا من كافة أنحاء لبنان. ويسعدنا أن نحتفل وإياكم بهذه المناسبة الخاصة. أهلا وسهلا!

لقد كان العام الماضي صعبًا للغاية على الجميع، ونحن نشارككم خيبة الأمل التي نعرف انكم جميعا تشعرون بها لأن الوباء العالمي جعل من المستحيل عليكم السفر إلى الولايات المتحدة. لكنني لا أريد التركيز على خيبة الأمل.

بدلاً من ذلك، أودّ أن أهنئكم على قدرتكم على التكيّف وعلى نضجكم وشعوركم بالتحفيز. أعتقد أننا جميعًا، بسبب جائحة كوفيد-19، تعلّمنا العمل ضمن العالم الافتراضي؛ وأنتم، كطلاب في برنامج “YES” ، قمتم بذلك وأكثر من خلال اكتشافكم كيفية استخلاص الخبرات الغنية في ظروف هي ليست الأمثل. لقد فعلتم ذلك وسط مصاعب حقيقية كالأزمة الاقتصادية المتصاعدة في بلدكم والانفجار المروّع في مرفأ بيروت. إنكم أظهرتم بذلك الصفات ذاتها التي دفعتنا إلى اختياركم “سفراء” للبنان.

أنني واثقة من أن برنامج “YES” لن يكون فرصتكم الوحيدة للسفر إلى الولايات المتحدة. أعتقد أن هذا البرنامج هو مجرد الخطوة الأولى في رحلتكم، وأنا أتطلع إلى رؤية أسمائكم في قوائم المتقدمين للعديد من البرامج الأخرى التي نقدمها، سواء كان برنامج UGRAD أو برنامج Fulbright أو Techgirls أو Between the Lines أو برنامج Humphrey ، على سبيل المثال لا الحصر.

هذا مع العلم ان برنامج “YES” هو على الارجح برنامج التبادل المفضل لدي، ومع ذلك، دعونا لا نخبر خريجي برامج التبادل الآخرين.

مهلا ربما يشاهدوننا افتراضيا…. مرحبا، لجميع المنضمين إلينا عن طريق تطبيق “زوم”! (Zoom) شكرا لكم. أنا أيضا من محبي جميع برامج التبادل الأخرى التي نقدمها!

بالحقيقة أن السبب الذي يجعلني أهتم كثيرًا ببرنامج “YES” هو علاقتي الشخصية بالسيناتور الراحل ريتشارد لوغار، وهو أحد الشخصيات الذي يحمل اسم هذا البرنامج. لقد كان لي شرف العمل مع السيناتور لوغار في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، وتعلمت الكثير عن الدبلوماسية والسياسة الخارجية من رجل الدولة العظيم هذا. وأنا أعتبركم جميعًا جزءًا من إرثه.

إن التزام السيناتور لوغار بالديمقراطية والتعليم دفعه إلى الاستثمار في الجيل القادم من القادة من خلال هذا البرنامج. لقد قال ذات مرة: “لا توجد طرق مختصرة لتحقيق النصر. يجب أن نلتزم العمل البطيء والمضني للسياسة الخارجية يوما بيوم، وسنة بسنة”. لم يتحدث هذه الكلمات فحسب، بل كان يعيشها – طوال حياته المهنية المتميزة.

فيما أتأمل بأقواله، أود أن أضيف أنه لا توجد أيضا طرق مختصرة للوصول الى الديمقراطية الحقيقية. انه عمل شاق. يجب أن تكون الديمقراطية قوية بما يكفي لتتحمّل التحديات، هذا هو جمال عملية “الضوابط والتوازنات” في النظام السياسي الأميركي.

عندما يحتفل الأميركيون باستقلالنا، نفكّر ملياً في تراث وثائقنا التأسيسية التي تحدد المبادئ الرئيسية لديمقراطيتنا. يضع دستورنا صميم قيمنا ومعتقداتنا، فضلا عن تطلعاتنا. وفي هذا الصدد، نحن نعمل على قدم وساق. لقد كنا، وما زلنا نتطوّر في جهودنا لتشكيل “اتحاد أكثر كمالا”، ولا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه. وفي هذا السياق، ربما، قد تكون أفضل سمة لدينا هي قدرتنا على النقد الذاتي.

كثيرا ما أشجّع زملائي اللبنانيين على اعتماد روح النقد الذاتي تلك لأننا إذا لم نتعرف على العيوب الموجودة فينا وحولنا، فكيف يمكننا أن نأمل في تصحيحها؟

لذا، دعونا نعترف بأنه، لعدم وجود طرق مختصرة للوصول إلى الديمقراطية، لا يزال هناك الكثير من العمل بالنسبة لنا جميعا هنا في لبنان وفي الولايات المتحدة على حد سواء. ففي الوطن، على سبيل المثال، ما زلنا نبحث عن السبل لتحقيق المساواة والإنصاف المنصوص عليها في إعلان الاستقلال.

هنا في لبنان، فيما نقترب من الذكرى السنوية الحزينة لانفجار المرفأ، إننا ننضم إليكم في الدعوة إلى المساءلة وختم الملف، أولا وقبل كل شيء من أجل الضحايا، ولكن على نطاق أوسع لكل من يريد أن يطوي صفحة الطريقة القديمة في ممارسة العمل. كما نشارككم في التطلّع إلى انتخابات العام المقبل التي تعتبر في بعض النواحي الشكل النهائي للمساءلة أمام الجمهور. آمل أن يشهد العام المقبل خطوات مسؤولة إلى الأمام لإخراج لبنان من أزماته المتعددة، ويتوجه نحو الازدهار الذي يستحقه شعبه والإمكانات التي يمثلها هذا البلد.
دعونا نقوم بهذا التحدي معا. لقد أوضحت حكومة الولايات المتحدة وشعبها التزامنا تجاه الشعب اللبناني. والآن أتطلع إليكم كي تأخذوا تعهدا على أنفسكم. إنني اشجعكم أن تجدوا طرقا لتكونوا “السفراء” والقادة كما نعرفكم. خذوا خطوات للنهوض بما هو صحيح. هذه هي الروح التي نحتفل بها في يوم استقلالنا. حيث توجد الإرادة، هناك طريقة. وتذكروا أننا في هذا معا.

Ambassador’s Remarks Celebrating the 244th Anniversary of Independence

Arab News – Bierut – Lebanon The Embassy of the United States of America celebrated the 244th Anniversary of Independence with a reception yesterday held in honor of students in the 2020-21 cohort of the Kennedy-Lugar Youth Exchange & Study program (YES). Following is the text of U.S. Ambassador Dorothy C. Shea’s remarks.

Begin Text:

Good evening, everyone. Her Excellency Ghada Shreem, joining us virtually representing His Excellency President Michel Aoun; Mr. Ali Hamdan, virtually representing the President of the Chamber of Deputies; Her Excellency Shreem, also virtually representing His Excellency the President of the Council of Ministers Hassan Diab; other distinguished guests; and friends:

I would like to begin my remarks today by addressing our guests of honor, the 2020-2021 Youth Exchange and Study—or YES—program participants. We are proud to have you joining us from all over Lebanon. And we are delighted to celebrate this special event with you. Welcome!

The past year has been extremely difficult for everyone, and we share in the disappointment that we know you all feel because the global pandemic made it impossible for you to travel to the United States. But I don’t want to focus on that disappointment.

Instead, I want to congratulate you for your adaptability, maturity, and motivation. Because of COVID-19, I guess we all learned to embrace the virtual world; as YES students, you did that and more – figuring out how to glean enriching experiences out of less-than-optimal circumstances. And you did this amid real hardships, such as your country’s spiraling economic crisis and the horrific blast at the Port of Beirut. In doing so, you exhibited the very qualities that led us to select you as “ambassadors” of Lebanon.

I am confident that YES was not your one-and-only chance to travel to the United States. I imagine that YES is just the first step in your journey. I look forward to seeing your names on lists of applicants for the many other programs we offer, be it UGRAD, Fulbright, Techgirls, Between the Lines, or the Humphrey program, to name just a few.

For the record, YES is probably my favorite exchange program. Let’s not tell the other alumni, though.

Oh wait… maybe they’re watching us virtually…. Hello, everyone joining us via Zoom! (wave) Thank you for dialing in! I’m also a fan of all our other exchange programs!

On a serious note, the reason why I care so much about YES is because of my personal connection to the late Senator Richard Lugar, one of the namesakes of this program. I had the distinct honor of working for Senator Lugar on the Senate Foreign Relations Committee. I learned a great deal about diplomacy and foreign policy from this great statesman. And I consider you all to be a part of his legacy.

Senator Lugar’s commitment to democracy and education spurred him to invest in the next generation of leaders through this program. He once said, “There are no shortcuts to victory. We must commit ourselves to the slow, painstaking work of foreign policy day by day, and year by year.”

He didn’t just speak these words; he lived them – throughout his distinguished career.

As I ponder his words, I would add that there are also no shortcuts to genuine democracy. It is hard work. Democracy has to be strong enough to withstand challenges. That is the beauty of the “checks and balances” in the U.S. political system.

When Americans celebrate our independence, we reflect on the heritage of our founding documents, which define the key principles of our democracy. Our Constitution lays out our core values and beliefs, as well as our aspirations. In this respect, we are a work in progress. We have been, and we continue to evolve in our effort to form “a more perfect union,” and we still have a long way to go. And in this, perhaps, our best trait is our capacity for self-criticism.

I often encourage my Lebanese colleagues to try to adopt that spirit of self-criticism. Because if we don’t recognize flaws in and around us, how can we hope to correct them?

So, let us acknowledge that, without any shortcuts to democracy, much work remains for all of us, both here in Lebanon and in the United States. Back home, for example, we are still searching for ways to realize the equality and equity that are laid out in our Declaration of Independence.

Here in Lebanon, as we approach the sad anniversary of the port blast, we join you in calling for accountability and closure, first and foremost for the victims, but more broadly for everyone who wants to turn the page on the old way of doing business. We also join you in looking forward to next year’s elections – in some ways the ultimate form of accountability to the public. May the year ahead see responsible steps forward to lead Lebanon out of the multiple crises it is confronting, and toward the prosperity its people deserve and the potential that this country represents.

So let’s take on this challenge together. The government and people of the United States has made clear our commitment to the people of Lebanon. And I now look to you to make your own commitment. I encourage you to find ways to be the “ambassadors” and leaders that we know you are. Take steps to advance what is right. This is the spirit that we celebrate on our Independence Day. Where there is a will, there is a way. And remember, we are in this together.


Translate »