|
الأربعاء، الموافق ٢٨ يوليو ٢٠٢١ ميلاديا

الجامعة تتعزز بكتاب تطبيقات الإحصاء الإستدلالي وتقنيات سبر الآراء في العلوم الاجتماعية


العرب نيوز ( وهــران * الجــزائر) وقعت الأسبوع الماضي الأستاذة و الباحثة في علم الديموغرافيا والإحصاء الاجتماعي شنافي فوزية إصدارها الأول و المعنون ب : ” تطبيقات الإحصاء الإستدلالي وتقنيات سبر الآراء في العلوم الاجتماعية ” و تم ذلك بقاعة المحاضرات – عمار بلحسن – بكلية العلوم الاجتماعية لجامعة وهران2 و قد نشط مخبر بحث: فلسفة علوم وتنمية بالجزائر بمساهمة دار ابن النديم للنشر والتوزيع لقاءً أكاديمياً على هامش عرض الكتاب العلمي مع العلم أن الأستاذة شنافي تنتمي إلى ذات المخبر و تترأس فرقة رقمنة الإحصائيات : التنمية و المُجتمع .
وبعد الكلمة الافتتاحية التي قدمها ممثل عميد الكلية الدكتور “مهدي سويح” في باب حاجة الجامعة الجزائرية إلى استرداد ريادتها في الإنتاج العلمي والبحثي، استهلت مدير المخبر البروفيسور “محمدي رياحي رشيدة” قولها في موضوع متصل، لتعرب عن مُقاسمة كل الفرق البحثية سعادة الدكتورة “شنافي” وهي تحتفي بمولودها العلمي الأول، حيث أشارت في مقدمة عرضها لتوطئة المؤلف، أنه جدير بالإهتمام لكل الطلبة والباحثين الجامعين بمحاوره وموضوعاته، لاسيما وأن الضرورة القصوى التي باتت تعيق فعالية المؤسسات وتنميتها الحقلية، كفيلة بأن تعود إلى أزمة النظر الإحصائي في الجزائر، وما يمكن أن تتركه تداعيات هذا القيد المعرفي على مشاريع البحث والتنمية على حد السواء، وفي ذلك، أكدت الأستاذة: أن المخبر يسعى بجهود مضاعفة إلى تفعيل مثل هكذا ميادين وموضوعات في برامجه الآنية ومشاريعه المستقبلية و أعربت عن إمتنانها و سعادتها بإصدار هذا المولود الأكاديمي الذي سيثري المكتبة الجامعية متمنية أن تكون بادرة خير على كل أعضاء المخبر ورؤساء الفرق على أمل أن يحذو حذوها و تتعزز مكتبة المخبر و الجامعة بإصدارات أخرى قيمة .
ومن جهته، وقع البروفيسور “بوزيدي هواري” مداخلة علمية تحت عنوان: “القراءة سبيل للنفاذ الى مجتمع المعرفة”، وذلك على هامش الأسئلة الحارقة، التي أضحت عالقة في تجسير علاقة القارئ الجزائري بالكتاب العلمي داخل الأقطار المحلية، العربية والعالمية، لاسيما بميدان العلوم الإنسانية والاجتماعية – على سبيل الحصر-، حيث أشار الأستاذ في فحوى ورقته البحثية إلى أن ضرورة استئناف التفكير في طرائق المطالعة بالمجتمع الجامعي، تقتضي إعادة النظر في معنى القراءة، الذي ترسخت معالمه في العقل التربوي والعلمي على مدار المسار التاريخي المنحوت في سجل التنشئة الاجتماعية والتعبئة الثقافية جزائرياً، وختم مشاركته بالقول: “إن حاجتنا إلى مواكبة ومعايشة مجتمع المعرفة تستدعي منا الانخراط في المعرفة وتكثيف الجهود في سبيل انتاجها.”
و تيمناً بفكرة الإنتاج المعرفي، قدمت الضيفة الرئيسية للقاء العلمي الدكتورة “شنافي فوزية” عرضاً مستفيضاً لكبرى العناوين والمحاور العلمية، التي اشتملت عليها أدبيات مؤلفها: “تطبيقات الإحصاء الاستدلالي وتقنيات سبر الآراء في العلوم الاجتماعية”، حيث أكدت في مستهل مداخلتها أن الكتاب يعد حصيلة جهد كبير من البحث والمتابعة الابستيمية والمنهجية في حقلَي علم الإحصاء وعلم السكان، لاسيما وأن هذا المنجز الأكاديمي يندرج في إطار مشروع تكوين قاعدي لطلبة العلوم الاجتماعية بشكل أدق، بيد أن لغة الحساب وأدوات البحث الكمية -تقول الباحثة- كثيراً ما عنيت بهما مجالات العلوم الرياضية والاقتصادية، ما دفعها إلى تقديم تصور أشمل ومن ميدان علمي آخر، حيث بينت بأن الإحصاء الاستدلالي فيما يقترن بالظواهر الإجتماعية يعد حجر أساس لتتبع مضاعفات وحداتها الجزئية، ومخرجاتها العامة بالمُجتمع ..
وفي ذات السياق، لم يفت للدكتورة “شنافي” أن تنوه إلى الكتاب، الذي ضم مجموعة من المحاضرات والدراسات المعرفية متبوعة بتمارين تطبيقية، أنه ما كان لينجز ما لم يلقى في رصيد صاحبه توجيهات وارشادات ودروس من لدن أساتذة أجلاء كان لهم دور كبير في تكوينه، أولاً، وما كان ليرى النور بهذا التخريج العلمي الخاص -تضيف الأستاذة- ما لم ألقى تشجيعاً وتأييداً للمشروع من لدن مخبر “فلسفة علوم وتنمية بالجزائر” بمعية دار النشر ابن النديم.
و ختم اللقاء بفتح باب النقاش على السادة الحضور من أساتذة، طلبة وباحثين، لتأخذ بعد ذلك الدكتورة “شنافي فوزية” مبادرة تكريم كل من ساهم في إصدار هذا العمل العلمي من أمثال السيدات والسادة: “نائب مدير مكلف بالتخطيط البروفيسور “دليندا عيسى”/جامعة وهران 2- نائب مدير مكلف بالعلاقات الخارجية البروفيسور “هند بلخير”/ جامعة وهران 2- عميد كلية العلوم الاجتماعية البروفيسور “فضيل عبد الكريم”/جامعة وهران 2- مدير مخبر “فلسفة، علوم وتنمية بالجزائر” البروفيسور “محمدي رياحي رشيدة”/ جامعة وهران 2 – رئيس قسم علم الاجتماع الدكتورة “بن زيان خيرة”/ جامعة وهران2”. كما لم يفت للدكتورة “شنافي” أن تقدم شهادات تقديرية لكل الأساتذة الذين كان لهم إسهام كبير في تكوينها سواء بقسم الديموغرافيا أو بكلية العلوم الاجتماعية عموماً، لاسيما ضيف الشرف الأستاذ “عباسي مصطفى” الإطار السامي في الديوان الوطني للإحصائيات والباحث المختص بإجراء المسوحات الميدانية بمركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، وذلك نظراً للمساعدات التأطيرية التي رافقت المسار الأكاديمي للأستاذة “شنافي” من مذكرة الليسانس، فرسالة الماجستير إلى أطروحة الدكتوراه.
كما مس التكريم، أيضاً، كبار أساتذة العلوم الاجتماعية، والتالية أسمائهم:الدكتورة “بن عبد الله فتيحة” – البروفيسور “يسعد فايزة” (متقاعدة) – البروفيسور “قويدري محمد” – البروفيسور “الوادي طيب” – الأستاذ “داودي نور الدين” عن قسم الديموغرافيا والبروفيسور “بلقاسمي فاطمة” – الدكتورة “شارب دليلة” (متقاعدة) – الدكتورة “عبد الإله راضية” – الدكتور “نجاح مبارك” (متقاعد) – البروفيسور “سلاك بونوة” (متقاعد) – البروفيسور “مولاي الحاج مراد” عن قسم علم الاجتماع.”
كما تجدر بنا الإشارة أن اللقاء العلمي قد ختم بإشراف صاحبة الكتاب على بيع بالتوقيع وسط استحسان كبير للحضور مع أخذ صور تذكارية مع الأستاذة .

إعداد وتصوير آمـــــــــــــال إيــــــــــــــزة – كمال صلاي


Translate »