|
الإثنين، الموافق ٢٠ سبتمبر ٢٠٢١ ميلاديا

وعد مكسور : (للرفيق المرحوم محمد درباس)


العرب نيوز (رثاء ) بقلم الاديب والشاعر فؤاد نعمان الخوري – للراحل محمد درباس بعنوان ” وعد مكسور “
كان الوعد نرجع بعد طول الغيابْ
ونموت في لبنان ها لْ منموت فيهْ!
شو صار يا محمّد تا خربطت الحسابْ
وأيلول جنّ وضوَّك العالي طفيهْ؟
معقول هيك تفلّ يا شيخ الشباب
وكلشي ندرنا، الندر جرحك ما شفيهْ؟
وتفاح “سِير” لْ كان يضحك بالضبابْ
بُكرا ب ليل الشوق بدنا نشتهيهْ؟
،،،،،،
يا مْأسّس “التيّار” في أبعد ديارْ
وبَعدُو عرَق كفَّك معلّم عَ الحجارْ؛
يا حافظ الشعله، بأصعب مرحلِهْ:
مرّات نُور محمّله، ومرّات نارْ!
يا عسكري، سيف العزم والمرجلِهْ،
بالتضحيهْ سبّاق كلما الدهر دارْ،
وعند الوفا اسمَك علامِه مسجّلهْ،
وعند الشرف ما حوّل عليك الغبارْ…
،،،،،
ببكيكْ يا رفيق الحلم والغربتَينْ:
غربه عن الزنبق ب لبنان الحلُو؛
وغربه عن الناس الّلي وقفُوا بَين بَينْ
وقالُولنا: عم تحلمُو وتتخايلُو!
ببكيك بالشمع وبدمع العينتَينْ
بكلمات مشيُو بالشتي وتبلّلُو؛
بنهدات رفقاتَك ل َصاروُ كلمتَينْ:
ضيعان فرسان المواقف يرحلُو!
،،،،،
كان الوعد…والوعد يا رفيق انكسرْ
سكتِت النسمِه وغصِّت غصون الشجرْ؛
وبصوتنا المبحوح من شهقة الروحْ
من هون عا لبنان ودّينا الخبرْ…
غيبة محمّد جرح مش متل الجروحْ:
في غيم أحمر، في سفَر غير السفرْ؛
بتروح يا محمّد ومش ممكن تروحْ:
باقي ب “سمَر” وولادَك وأهل السمرْ،
وبكلّ صرخة عزّ طلعِت عا القمرْ!

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “


Translate »