|
الإثنين، الموافق ١٥ يوليو ٢٠٢٤ ميلاديا

العرب نيوز( روؤس – أقلام ) بقلم د. علي لاغا – وسط حال التشاتم والتلاوم والتهم بشأن مايحصل في الأرض المقدسة : فإن على كل المتحاربين في الداخل سحب جيوشهم لثكناتها في داخل دولها وعلى دعاة الإصلاح تحريم المعارضة المسلحة كما على من يظلم من الحكام الكف عن ظلمه ولْيَسُد النظام والتنافس في تقديم المشاريع التي تُخرج بلدان العرب من الفوضى إلى النظام ومن الفقر إلى الغنى ومن الضعف إلى القوة ، عندها لن تبقى مقدسات منتهكة ولا أرض محتلة ولا إرادة مختطفة .
لم يعرف الكيان الغاصب زمناً أفضل مما هو في زمن تطحن حروب الفتنة والتخلف حواضر ودولاً واضطراب عيش ممن كان يخافهم أو يتحسب من يقظتهم يوماً ، فإذا كان اجتياح ١٩٨٢ اعتبره من قاده أنه ضربة وقائية لأربعين سنة فإن ماهو حاصل في هذه السنوات ضربة وقائية لقرن من الزمن …
لاُيعَيِّرَنَّ أحدٌ أحداً فالمسموح فقط وفقط الحروب الداخلية …
واللبيب من الإشارة يفهم

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “ 

Translate »