|
الخميس، الموافق ٢٢ فبراير ٢٠٢٤ ميلاديا

فنجان بدون سكر: نحو قصقصة أجنحة إيران والمد الشيعي في القارة الأفريقية

العرب نيوز ( رؤوس – أقلام ) بقلم عبدالهادي بريويك – هل إيران تدعم مرتزقة البوليساريو عن طريق النظام الجزائري الراعي للإرهاب وللتوترات الإقليمية؟ وهل الهدف من التوجه إلى القارة السمراء وإلى موريتانيا مؤخرا بدوافع نشر المد الشيعي ولأهداف روحية ودينية؟ أم أن هذا التوجه يخفي بين جناحية أجندات سياسية ترمي إلى الإساءة للمملكة المغربية ومعاكسة إيران للمملكة في قضية الصحراء ودعمها لجبهة البوليساريو عن طريق الجزائر أو عبر حزب الله اللبناني؟ خصوصا وأن إيران حاولت اختراق المجال المغاربي بالتحالف مع الجزائر ودعم عدد من الجماعات المسلحة سواء في هذا المجال أو منطقة الساحل، وهدف هذا الاختراق هو ابتزاز هذه الدول باعتبار أنها في حاجة لتحالفات ودعم خارجيين.
إن التاريخ المغربي وعلاقاته مع دول القارة السمراء الذي تربطه بهم علاقات تتعاون واتفاقيات دولية مبنية على التكامل الاقتصادي والسلم والأمن والاستقرار، وما يعرفه المذهب المالكي المعتدل من تواجد متين في قلب القارة السمراء جعل من إيران تحط عيناها على إفريقيا بغاية نشر جناحها الدعوي الطائفي الشيعي دين الشيعة القائم على الحقد والكراهية وشهوة الانتقام.
كما أن المسعى من وراء هذه التحركات الإيرانية التي تستأثر باهتمام النظام الجزائري الذي فقد علاقاته الدبلوماسية مع مجموعة من الدول الإفريقية والمغاربية هو استهداف وحدتنا الترابية ودعم لجبهة البوليساريو الانفصالية في مواجهة الشرعية الدولية للمغرب على أراضيه الجنوبية.
وفي نفس الآن فإننا مطالبون اليوم إلى تمتين جبهتنا الداخلية والحرص على قصقصة المد الشيعي الذي بدأ ينتشر بين بعض الفئات من شعبنا ولا سيما في صفوف بعض الشباب الغير العارفين بالفقه والدين الإسلامي والمذهب المالكي المعتدل، ومحاربة هذا المد بمختلف الوسائل الممكنة تفاديا لبذر الفتنة والحقد والكراهية وهي مسؤولية تتقاسمها الدولة والمجتمع والقوى الحية بالبلاد ومختلف المؤسسات الأمنية.

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

Translate »