|
الخميس، الموافق ٢٩ فبراير ٢٠٢٤ ميلاديا

العرب نيوز ( بيروت – لبنان ) بعد تحرير المواطن السعودي مشاري المطيري أشارت معلومات صحافية الى أنه تم خطف الضحية من قِبَل مجموعة مسلحة مكونة من سبعة أفراد، تم استخدام سيارتين مسروقتين في عملية الخطف، و تم التعرف على أربعة منهم من قِبَل الجيش و تم مداهمة منازلهم. يرتدي ثلاثة من الخاطفين بزات عسكرية، على الرغم من أنهم غير عسكريين.

في سياق متصل أوضحت مديرية التوجيه للجيش اللبناني في بيان، اليوم الثلاثاء، أن دورية من مديرية المخابرات تمكنت من تحرير المخطوف السعودي مشاري المطيري بعد عملية نوعية على الحدود اللبنانية السورية. وأضافت أنه تم توقيف عدد من الأشخاص المتورطين في عملية الخطف.

في الوقت عينه نشرت ببعض وسائل الاعلام كلام  يخنلف كليا عن الاخبار المتداولة اعلامياً وهي

قالت مراسلة “الإخبارية” إن المواطن السعودي لم يختطف على طريق مطار بيروت الدولي كما قيل في وسائل الإعلام اللبنانية، لكن المعلومات الأمنية أشارت إلى أن عملية الاختطاف تمت في منطقة “الزيتونة”، بعد خروج المواطن السعودي من تناول طعام العشاء في أحد مطاعمها.

وأضافت أن المعلومات تشير إلى أن الخاطفين قاموا بإجراء اتصال من هاتف المخطوف أكثر من مرة من مناطق متفرقة في بيروت، من أجل تمويه التحقيق، وعدم كشف تفاصيل هذه الحادثة.

وأكدت أن الخاطفين قاموا بالاتصال بعائلة المخطوف، وطلبوا فدية قدرها 400 ألف دولار، مقابل الإفراج عنه.

ونفت المعلومة المغلوطة المتداولة في وسائل الإعلام اللبنانية، عن كون المخطوف يعمل في شركة الخطوط الجوية السعودية، مؤكدة أنه يعمل مع إحدى الشركات التي تعمل مع شركة الخطوط الجوية السعودية، ولا يعمل معها مباشرة.

وتابعت أن عملية الخطف تمت فجر الأحد عقب خروجه من إحدى المطاعم في منطقة الزيتونة، وكان الخاطفين مترصدين له، وقاموا باختطافه فور خروجة من المطعم، مرتدين الزي العسكري اللبناني للتمويه.

وفي وقت لاحق، ذكرت قناة العربية في خبر عاجل أن مخابرات الجيش البناني حررت المواطن السعودي المختطف، واعتقلت بعض المطلوبين.

وقال الجيش اللبناني في بيان رسمي إنه تم تحرير المواطن السعودي المختطف.

 

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

Translate »