|
الإثنين، الموافق ١٧ يونيو ٢٠٢٤ ميلاديا

قادة أعمال من حول العالم يجتمعون في أسبوع لندن للعمل المناخي للتحفيز على اتخاذ خطوات فعالة

العرب نيوز ( لندن – المملكة المتحدة ) – تمهيداً لمؤتمر تغير المناخ كوب28 الذي سيُقام في دبي في الإمارات العربية المتحدة ابتداءً من 30 نوفمبر 2023، اجتمعت نخبة من قادة الأعمال ومتخذي القرارات في لندن لعقد أسبوع لندن للعمل المناخي ما بين 24 يونيو و2 يوليو ليتعاونوا في تشكيل شراكات تهدف إلى تسريع الجهود المخصصة لتحقيق الأهداف المناخية والطبيعية.

وبتنظيم من بوليسي إكستشينج، وهي مؤسسة خيرية تعليمية هدفها استلهام الأفكار والسياسات والتوعية بها، دَعا هذا الاجتماع الذي ضم 700 من كبار الممثلين من قطاع الأعمال والحكومات والمجتمع المدني، متحدثين مرموقين لمشاركة رؤاهم وخبراتهم، منهم رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، ووزير الخارجية الأسترالي الأسبق أليكساندر داونر، وبدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع، وهي شركة عالمية ذات أعمال متنوعة مقرها في الإمارات العربية المتحدة.

وفي الكلمة الرئيسية التي ألقاها بدر جعفر أمام الحاضرين، قال جعفر: “لقد أحرزت دولة الإمارات العربية المتحدة مثلما فعلت المملكة المتحدة، تقدماً هائلاً في مسيرتها نحو مستقبلٍ صافي الصفر ومراعٍ للبيئة والمناخ. ومؤتمر كوب28 هو تجسيدٌ لالتزمنا المتواصل بهذه المهمة. نحن نعي أن تحقيق هذه المهمة ليس جهداً فردياً، وأن مسارنا نحو صافي الصفر يجب أن يكون جماعياً ومرناً وزاخراً بالفرص والإمكانيات لشعوب الدول النامية التي تضم 6.5 مليار طفل وامرأة ورجل.”

ويفيد تقرير أصدره مؤخراً مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)، أن الانبعاثات الصادرة من 46 دولة من أقل الدول نمواً في العالم التي يقطنها قرابة 1.1 مليار فرد، هي نسبة ضئيلة لا تتعدى 1.1% فقط من مجموع الانبعاثات الكربونية العالمية، ويشير ذات التقرير إلى أن البصمة الكربونية للشخص العادي في أي دولة من الدول المتقدمة تزيد 23 ضعفاً عن البصمة الكربونية للشخص العادي في إحدى الدول الأقل تقدماً. كما أن الدول النامية هي الأشد تأثراً بالتغيرات المناخية سيما مع موجات الحرارة الشديدة والفيضانات وحالات الجفاف القاسية.

ووفقاً لتقرير صدر عن مؤتمر كوب27 في مصر، اتّضح أن الدول النامية ستحتاج إلى ترليونَيْ دولار كل عام وصولاً إلى 2030 لتتمكن من خفض الانبعاثات ووقاية اقتصاداتها من تغير المناخ، ولكن المبالغ المخصصة لها هزيلةٌ لا تقارب حتى هذا الرقم المحدد. وناقشت الوفود المشاركة في أسبوع لندن للعمل المناخي أيضاً الحاجة الملحة إلى تطوير آليات استثمارية وتمويلية توجه الجهود المناخية وتكون متاحة بسهولة وميسورة التكلفة وعادلة.

وأبرز السيد جعفر في حديثه أهمية مؤتمر كوب28 والدورَ الفريد الذي يستطيع أن يؤديه هذا المؤتمر في التحفيز على تبني أجندة مناخية عالمية أكثر شمول إذ قال: “يقدم لنا كوب28 فرصة استثنائية لا مثيل لها لإحداث نقلة نوعية في الفِكر والفِعل، تُسرّع خطانا نحو أهدافنا المناخية والطبيعية. ما تحتاجه هذه التحديات العالمية هي حلول مُكيّفة حسب السياقات المحلية، وهنا تبرز قيمة كوب28 لكونه منصة شموليةٌ بحق يجتمع عليها أفراد من شتى البقاع والمناطق ومن مختلف القطاعات الخاصة والحكومية والمجتمع المدني للتضامن في رسم مسارات النجاح.”

وجدير بالذكر أن الهلال للمشاريع تعمل بنشاط وفعالية منذ عقدين لدفع عجلة التنمية المستدامة، ولها أعمال متنوعة عبر قطاعات الطاقة المستدامة والخدمات اللوجستية والاستثمارات الاستراتيجية واحتضان الأعمال، وتسعى دائماً إلى إيجاد الحلول المبتكرة للحد من بصمتها الكربونية والمساهمة في الحفاظ على البيئة عبر عملياتها واستثماراتها الممتدة على خمس قارات، كما أن ذراعها المخصصة لرأس المال الاستثماري المؤسسي، الهلال للمشاريع الناشئة، قد استثمرت على مدى السنوات الثلاثة الماضية في 11 شركة تكنولوجية مستدامة تقدم ابتكارات خضراء متميزة في مجالات مختلفة مثل الزراعة العمودية والنقل المستدام وحلول الطاقة النظيفة.

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

Translate »